نتنياهو يجدد نفيه الموافقة على بيع مقاتلات "إف-35" للإمارات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/3m5w5J

نتنياهو توقف عن الاعتراض على بيع الأسلحة لأبوظبي

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 04-09-2020 الساعة 09:46

وقت التحديث:

الجمعة، 04-09-2020 الساعة 22:44

جدد رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، رفضه لبيع الولايات المتحدة مقاتلات "إف-35" للإمارات، وذلك بعد ساعات من حديث صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية عن تأييده بشكل شخصي خطة أمريكية لبيع أسلحة متطورة إلى أبوظبي.

وقال مكتب نتنياهو في بيان له، الجمعة: إن "تكرار الادعاء الكاذب ضد رئيس الوزراء نتنياهو لا يجعله صحيحاً".

وأضاف البيان: "لم يمنح نتنياهو في أي وقت من المحادثات بين إسرائيل والولايات المتحدة التي أدت إلى انفراج تاريخي مع الإمارات، في 13 أغسطس، موافقة تل أبيب على بيع أسلحة متطورة إلى أبوظبي".

وجاء نفي مكتب نتنياهو بعدما نقلت الصحيفة الأمريكية  عن مسؤولين مطلعين على المفاوضات أن نتنياهو اختار عدم عرقلة الصفقة؛ لأنه شارك في جهد كبير في الأشهر الأخيرة لتأمين اختراق دبلوماسي لتطبيع العلاقات بين "إسرائيل" والإمارات.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أعلن مبادرة السلام بين الإمارات و"إسرائيل"، في منتصف الشهر الماضي، دون الإشارة إلى مناقشات الأسلحة التي كانت تجري على مسار مواز، ولكن بعد الإعلان عن أنباء بيع الأسلحة، أواخر الشهر الماضي، نفى رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي مراراً وتكراراً أنه أعطى تأكيدات لإدارة ترامب بأن "إسرائيل" لن تعارض صفقة الأسلحة الإماراتية.

وقال المسؤولون إن تصريحات نتنياهو العلنية "غير صحيحة"، وإنه توقف عن الاعتراض على بيع الأسلحة إلى أبوظبي بعد اجتماع مع وزير الخارجية مايك بومبيو في القدس الأسبوع الماضي.

وتابعت الصحيفة: "الإمارات لطالما سعت إلى الحصول على أسلحة أكثر تطوراً، لكن الإسرائيليين يخشون حدوث تحول في ميزان القوة العسكرية في الشرق الأوسط".

وأشارت إلى أن صفقة الأسلحة تشمل طائرات "F-35" المقاتلة، وطائرات ريبر بدون طيار، وطائرات "EA-18G Growler"، وهي طائرات الحرب الإلكترونية التي تمهد الطريق لهجمات التخفي عن طريق التشويش على الدفاعات الجوية للعدو. 

وقد تواجه معارضة كبيرة في الكونغرس؛ بموجب القانون الذي ينص على أنه يجب أن لا تؤدي مبيعات الأسلحة إلى إضعاف التفوق العسكري لـ"إسرائيل" في الشرق الأوسط، وفقاً للصحيفة الأمريكية.

من جانبه أعلن رون ديرمر، سفير "إسرائيل" في الولايات المتحدة، في بيان، أنه "ليس صحيحاً" أن نتنياهو أعطى الموافقة للمسؤولين الأمريكيين لبيع طائرات إف -35، لأبوظبي، وأضاف أنه واثق من أن إدارة ترامب "ملتزمة تماماً بالحفاظ على" الميزة العسكرية لـ"إسرائيل" في المنطقة.

وسافر العشرات من المسؤولين الإماراتيين إلى واشنطن، الأسبوع الماضي، للقاء نظرائهم في البنتاغون ووزارة الخارجية لمناقشة صفقة الأسلحة ومبادرتهم الدبلوماسية مع "إسرائيل".

من جانبه، قال حسين إيبش، الباحث في معهد دول الخليج العربية في واشنطن، إن المسؤولين من الدول الثلاث أخبروه أن نتنياهو وافق على بيع الأسلحة، لكنه ندد بذلك علناً بسبب الغضب الذي اندلع في "إسرائيل"، ولا سيما من مسؤولي الدفاع.

وتابع: "لقد سمعت من الأطراف الثلاثة أنه أعطى الضوء الأخضر في هذا الشأن"، مضيفاً أن الإماراتيين ذهلوا من رفض نتنياهو العلني للصفقة، وردوا بإلغاء اجتماع في 21 أغسطس مع مسؤولين أمريكيين وإسرائيليين في الأمم المتحدة، لكنهم هدؤوا بعد طمأنتهم بأن البيع سيظل على المسار الصحيح.

مكة المكرمة