نتنياهو يُعين يمينياً متطرفاً وزيراً للحرب.. ما القصة؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/X8KXod

رئيس وزراء دولة الاحتلال بنيامين نتنياهو

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 08-11-2019 الساعة 21:37

قرر رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو، تعيين اليميني المتطرف نفتالي بينيت، زعيم حزب "اليمين الجديد"، وزيراً للحرب (وزير الدفاع) بالحكومة الحالية.

وأكدت صحيفة "هآرتس"، اليوم الجمعة، أنه تم الاتفاق خلال لقاء جمع نتنياهو وبينيت، على اندماج حزبيهما "الليكود" و"اليمين الجديد".

وأشارت إلى أنه بناء على ذلك سيعين نتنياهو بينيت وزيراً للدفاع في الحكومة الحالية التي تسير الأعمال، وهو القرار الذي ستصدق عليه الحكومة خلال اجتماعها القادم.

وأوضحت الصحيفة أن الاتفاق على تعيين "بينيت" يأتي قبل 13 يوماً من انتهاء مدة التفويض الممنوح لرئيس حزب "أزرق ابيض"، بيني غانتس، لتشكيل الحكومة الجديدة.

ورأت أن هذه الخطوة تأتي لإحباط إمكانية انضمام "بينيت" إلى "غانتس"، ولا سيما أن الأيام الأخيرة شهدت اتصالات متقدمة بينهما لتشكيل حكومة جنباً إلى جنب مع حزب "إسرائيل بيتنا"، بزعامة أفيغدور ليبرمان.

وتابعت: "نتنياهو، الذي يخشى أن تؤتي تلك الاتصالات ثمارها، قرر التصرف بسرعة وتعيين بينيت وزيراً للدفاع".

من جانبها بينت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن حزب الليكود أكد صحة تعيين بينيت وزيراً للدفاع بالحكومة الحالية، وعلقت بأن هذه الخطوة قد تقرب "إسرائيل" من انتخابات هي الثالثة خلال العام الجاري.

يشار إلى أنّ بينيت طالب في أكثر من مرة أن يتم منحه حقيبة وزارة الدفاع في أي حكومة مستقبلية، حيث كان يشغل منصب وزير التعليم في حكومة نتنياهو، قبل أن يقيله الأخير، الصيف المنصرم.

ودخل بينيت، قبل الانتخابات الأخيرة، في تحالف مع "البيت اليهودي" و"الاتحاد الوطني" تحت اسم "يمينا"، وحصل على 7 مقاعد (من أصل 120 بالكنيست).

يشار إلى أن نتنياهو أعاد التفويض بتشكيل حكومة جديدة إلى رئيس دولة الاحتلال، رؤوفين ريفلين، بعد فشله مجدداً في تشكيل ائتلاف حكومي من حزبه وأحزاب أخرى.

ومن المرجح -إن استمرت الأحزاب الإسرائيلية في فشلها في تشكيل حكومة برئاسة نتنياهو أو غانتس أو حكومة وحدة بينهما- أن تتوجه "إسرائيل" إلى جولة انتخابية ثالثة.

وفي أبريل الماضي، لم تسمح نتائج الانتخابات الإسرائيلية بتشكيل حكومة؛ وهو ما دفع باتجاه إعادة الانتخابات في سبتمبر الماضي، لكن نتائجها لم تختلف كثيراً عن سابقتها.

وأسفرت الانتخابات الأخيرة عن نيل تحالف "أزرق-أبيض" (33 مقعداً من أصل 120)، يليه "الليكود" (31 مقعداً)، ثم "القائمة المشتركة" (13 مقعداً)، حسب النتائج الرسمية.

مكة المكرمة