نجاة رئيس زيمبابوي من محاولة اغتيال وإصابة نائبه

رئيس زيمبابوي إيمرسون منانغاغوا (أرشيف)

رئيس زيمبابوي إيمرسون منانغاغوا (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 23-06-2018 الساعة 16:50


أعلنت وسائل إعلامية السبت، أن رئيس زيمبابوي، إيمرسون منانغاغوا، نجا من محاولة اغتيال تعرض لها أثناء مشاركته في تجمع انتخابي، جنوب غربي البلاد.

ونقلت صحيفة "ذا هيرالد" المحلية (خاصة)، عن جورج تشارامبا، المتحدث الرئاسي قوله: "تم إجلاء الرئيس منانغاغوا بنجاح دون تعرضه لأي إصابة".

وأوردت الصحيفة تسجيل عدد من الإصابات في صفوف الحاضرين لاسيما المتواجدين في محيط منصة الشخصيات الهامة (VIP)، بتجمع انتخابي باستاد "وايت سيتي" بمدينة بولاوايو (جنب غرب).

وقالت إنّ ثمة أنباء عن إصابة نائب الرئيس كيمبو موهابي، في قدمه، ووزير المياه والبيئة والمناخ "أوبا موشينغوري كاشيري"، واثنين من المسؤولين، وعدد من أفراد الأمن الشخصيين.

غيّر أن شبكة "SABC" الرسمية في جنوب إفريقيا، أفادت بمقتل اثنين من مساعدي "منانغاغوا" جراء الانفجار.

وفي السياق، أظهر شريط مصور للحظة الانفجار أنه وقع بعد نزول "منانغاغوا" عن المنصة الرئيسية، وتوجهه نحو الخيمة المخصصة لكبار الشخصيات العامة، وفق إعلام محلي.

كما أفادت وكالة "أسوشيتيد برس" الأمريكية بأن التلفزيون الرسمي في زيمبابوي قطع بثه لحظة حدوث الانفجار.

اقرأ أيضاً :

انقلاب يطوي صفحة ديكتاتور زيمبابوي العتيد "روبرت موغابي"

ويخوض "منانغاغوا" في يوليو المقبل انتخابات رئاسية، تعد الأولى منذ انتهاء فترة حكم الرئيس المستقيل روبرت موغابي، الذي امتد لأكثر من ثلاثة عقود.

ويسعى منانغاغوا إلى إشراك الدول الغربية في مراقبة الانتخابات الرئاسية بعد سنوات من فرضها عقوبات على بلاده، حيث كانت تتهم عمليات التصويت في الانتخابات السابقة بوقوع أعمال عنف وتزوير.

حيث نشر الاتحاد الأوروبي مراقبين للانتخابات في زيمبابوى لأول مرة منذ 16 عاماً. ودعا منانغاغوا العشرات من مراقبي الانتخابات لحضور التصويت في الانتخابات التاريخية يوليو المقبل.

وتولى موغابي رئاسة زيمبابوي عام 1980، وتنحى عن الحكم تحت ضغط عسكري وجماهيري في نوفمبر الماضي، حيث تولى نائبه السابق منانغاغوا رئاسة البلاد.

وفي نوفمبر الماضي، تولّى منانغاغوا، الملقب بـ"التمساح" الحكم في بلاده بشكل مؤقت، بعد استقالة روبرت موغابي، الذي حكم البلاد لـ37 عاماً.

مكة المكرمة