نجل ترامب يمثل أمام الشيوخ الأمريكي بسبب التدخل الروسي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/63Qkvm

سبق أن أدلى جونيور بشهادة أمام اللجنة القضائیة في مجلس الشيوخ

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 09-05-2019 الساعة 01:50

وقت التحديث:

الخميس، 09-05-2019 الساعة 09:49

ذكرت وسائل إعلام أمريكية، أمس الأربعاء، أنّ مجلس الشيوخ استدعى الابن البكر للرئيس دونالد ترامب، للاستماع لإفادته بشأن التحقيق حول تدخل روسيا بالانتخابات الرئاسية الأخيرة، إضافة إلى استدعاء وزير العدل.

وقالت وسائل الإعلام إنّ لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ، التي يسيطر عليها الجمهوريون، استدعت دونالد ترامب جونيور للاستماع له للمرة الثانية، في إطار هذا التحقيق الذي انتهى في مارس الماضي.

وهذا أول أمر استدعاء مباشر يصدره الكونغرس لأحد أبناء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وكان ترامب جونيور قد أدلى بشهادة أمام اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ، خلال شهر سبتمبر من عام 2017، قال فيها إنه "على دراية جانبية" بخطط والده لتوسيع أعماله في روسيا.

 وفي سياق منفصل، صوتت اللجنة القضائية بمجلس النواب الأمريكي تأييداً لمثول وزير العدل، وليام بار، أمامها بتهمة ازدراء الكونغرس.

وجاءت نتيجة التصويت 24-16 صوتاً تأييداً لمثول بار أمام اللجنة، على خلفية عدم تقديمه التقرير غير المنقح الذي أعده المحقق الخاص روبرت مولر حول تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأمريكية التي أجريت في عام 2016 إلى جانب الأدلة المتضمنة فيه، إلى الكونغرس.

وقال رئيس اللجنة جيري نادلر: "لم يرُقْ لنا أن نفعل هذا، لكن لم يكن أمامنا خيار"، مشيراً إلى أن بار "رفض التعاون"؛ من أجل حماية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وانتقل طلب استدعاء وزير العدل الآن إلى مجلس النواب ليصوت عليه كامل الأعضاء، ولم يتضح متى سيحدث هذا.

وجاء هذا الاستدعاء بعد يوم من إعلان زعيم الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ، ميتش ماكونيل، إقفال ملف التحقيق بشأن التدخل الروسي في انتخابات 2016 الرئاسية، داعياً الديمقراطيين للتخلي عن تحقيقاتهم المرتبطة بالرئيس دونالد ترامب.

 وأشار السيناتور الجمهوري في خطاب إلى أن الديمقراطيين "قالوا للجميع إنه كانت هناك مؤامرة بين روسيا وفريق حملة ترامب الانتخابية، وفي هذه المسألة خصوصاً تعني النتائج التي توصل إليها المدعي الخاص أن الملف أُقفل".

وفُتحت جبهة جديدة في النزاع الثلاثاء، عندما أمرت الإدارة الأمريكية مسؤول الشؤون القانونية في البيت الأبيض، دون ماكغان، الذي يعد شخصية مهمة في تقرير مولر، بالامتناع عن تسليم وثائق تطالب بها اللجنة القضائية في مجلس النوب.

وكانت تحقيقات مولر تنظر في احتمال وجود تواطؤ بين روسيا وحملة ترامب في انتخابات 2016، أو أن يكون الرئيس تعمد عرقلة سير التحقيق في هذا الإطار؛ من خلال طرد مدير مكتب التحقيقات الاتحادي (FBI) السابق، جيمس كومي، في مايو 2017.

ومراراً استبعد ترامب أن تكون روسيا تدخلت في الانتخابات لمساعدته في الوصول إلى الرئاسة أمام منافسته هيلاري كلينتون.

مكة المكرمة