"نداء السودان" المعارض ينسحب من وثيقة خريطة الطريق

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/68vvWP

احتجاجات مستمرة ضد حكومة البشير يشهدها السودان منذ ديسمبر الماضي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 20-03-2019 الساعة 19:53

قرّرت قوى "نداء السودان"، اليوم الأربعاء، انسحابها النهائي من "خريطة الطريق" الموقّعة مع الحكومة في أغسطس 2016، واعتبرتها "وثيقة من الماضي وغير ملزمة".

جاء ذلك في البيان الختامي لاجتماع قيادة "نداء السودان" في العاصمة الفرنسية باريس، خلال اليومين الماضيين، أعلنت من خلاله الحركات المسلحة المنضوية تحت لواء "نداء السودان" وقف كافة أشكال التفاوض مع الحكومة.

وناقش الاجتماع، بحسب البيان الختامي، توسيع ما أسماه بـ"الحراك الثوري"، وتنويع أدواته وتعميقه وتنظيمه بصورة قاعدية واسعة، عبر لجان المدن والقرى والأحياء؛ لمقاومة مخططات النظام لقمعه وتصاعد تراكمه إلى حين الوصول للفعل الحاسم الذي يسقط النظام ويُحدث الانتقال الشامل.

ويعتبر ذلك أول اجتماع لتحالف "نداء السودان" المعارض خارج البلاد، عقب عودة رئيسه الصادق المهدي للبلاد، في 19 ديسمبر الماضي.

"نداء السودان" تضم ثلاث حركات مسلحة؛ هي الحركة الشعبية لتحرير السودان/ قطاع الشمال، برئاسة مالك عقار، وحركة العدل والمساواة، بقيادة جبريل إبراهيم، وحركة تحرير السودان، بقيادة مني أركو مناوي.

وتضم أيضاً أحزاباً سياسية؛ أبرزها حزب الأمة القومي، بزعامة الصادق المهدي، والمؤتمر السوداني، بقيادة عمر الدقير.

جدير بالذكر أن قادة التحالف وقّعوا، في أغسطس 2016، بأديس أبابا، على خريطة طريق دفعت بها الوساطة الأفريقية، في حين سبق أن وقعت عليها الحكومة السودانية، في مارس من العام نفسه.

ومنذ 19 ديسمبر الماضي، تشهد مدن سودانية احتجاجات منددة بالغلاء، ومطالبة بتنحي الرئيس عمر البشير، صاحبتها أعمال عنف أسفرت عن سقوط 32 قتيلاً، وفق آخر إحصاء حكومي، في حين قالت منظمة العفو الدولية، في 11 فبراير الماضي، إن العدد بلغ 51 قتيلاً.

مكة المكرمة