نسبة غير مسبوقة من الأمريكان تؤيد عزل ترامب

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/zBWJDp

أكثر من نصف الشعب الأمريكي يؤيد إقالة ترامب

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 10-10-2019 الساعة 10:59

كشف استطلاع أمريكي، اليوم الخميس، أن أكثر من نصف شعب الولايات المتحدة يؤيد إقالة الرئيس دونالد ترامب وتنحيته من منصبه، وهي نسبة غير مسبوقة في إطار التحقيق الذي يقوده الديمقراطيون في الكونغرس ويهدف إلى عزله عن كرسي الحكم.

جاء ذلك في استطلاع للرأي نشرته قناة "فوكس نيوز" الأمريكية، أورد أن "51% تريد إقالة ترامب وإزالته من منصبه، بينما يعارض 40% عزله تماماً".

وفي يوليو الماضي أيد 42% من الشعب الأمريكي الإقالة والعزل، في حين قال 5% منهم نعم للإقالة ولكن لا لإزالة ترامب، في الوقت الذي عارض 45% منهم الإقالة.

يشار إلى أن "فوكس نيوز" التي أجرت الاستطلاع هي المحطة المفضلة لدى الرئيس ترامب بين جميع القنوات الأمريكية، التي يهاجمها بين الحين والآخر باعتبارها قنوات كاذبة.

والثلاثاء الماضي، جاء في رسالة من ثماني صفحات وقّعها محامي البيت الأبيض، بات سيبولوني، رفْضَ الأخير التحقيق الجاري في مجلس النواب والهادف إلى كشف ما إذا كان ترامب قد استغلّ منصبه عبرَ طلبه من كييف فتح تحقيقٍ بالفساد يطول جو بايدن، المرشّح الديمقراطي الأوفر حظاً لمواجهته في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وقال سيبولوني، في الرسالة التي بعثها إلى الرئيسة الديمقراطيّة لمجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي: إنّ "تحقيقكم يفتقد إلى الأسس الشرعيّة الدستوريّة وأدنى مظاهر الحياد"، مضيفاً أنه في ظل هذه الظروف "لن يسمح الرئيس ترامب لإدارته بالمشاركة في هذا التحقيق المنحاز".

وجاء في رسالة سيبولوني: "أنتم تُحاولون إلغاء نتائج انتخابات 2016 وحرمان الأمريكيين من الرئيس الذي اختاروه بحرّية".

وتابع محامي البيت الأبيض: "نأمل في ضوء الثّغرات الكثيرة التي رصدناها في إجراءاتكم أن تتخلّوا عن جهودكم الحاليّة الباطلة والرامية إلى إطلاق إجراءات العزل، وأن تنضمّوا إلى الرئيس في التركيز على الأهداف الكثيرة التي تهمّ الأمريكيين"، وفقاً لوكالة "أسوشييتد برس".

وسبق أن منعت وزارة الخارجية الأمريكية، الثلاثاء الماضي، السفير الأمريكي لدى الاتحاد الأوروبي، غوردون سوندلاند، من الظهور أمام لجنة في مجلس النواب، للإدلاء بشهادته ضمن التحقيق بشأن ترامب.

وظهر اسم سوندلاند كأحد اللاعبين الأساسيين في محاولة ترامب الضغط على أوكرانيا لإجراء تحقيق فساد مع خصمه المحتمل في انتخابات الرئاسة المقبلة عام 2020، الديمقراطي جو بادين، ونجله، وفق شبكة "سي إن بي سي" الأمريكية.

وكشف البيت الأبيض مؤخراً عن فحوى مكالمة هاتفية أجراها ترامب مع نظيره الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، في 25 يوليو الماضي، لتهنئته بفوزه بالانتخابات الرئاسية.

وبينما اتهم ترامب بايدن وابنه بالضلوع في أنشطة فساد في أوكرانيا يقول الديمقراطيون إن ترامب يحاول تشويه سمعة بايدن قبل الانتخابات، قبل أن يعود الرئيس الأمريكي لمطالبة الأخير بالانسحاب من الانتخابات الرئاسية المقبلة.

ويحظى التحقيق مع الجمهوري ترامب بدعم كبير من الديمقراطيين في مجلس النواب، لكن من غير المرجح تمريره في مجلس الشيوخ، الذي يهيمن عليه الجمهوريون.

مكة المكرمة