نشأ في عائلة مضطربة.. هكذا جمع بيزوس ثروته المالية الهائلة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/a7BXoY

تقارير صحفية كشفت عن تورط بن سلمان في اختراق هاتف مؤسس أمازون

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 22-01-2020 الساعة 16:55

عاش في أسرة مضطربة إثر انفصال والدته جاكلين غيس عن والده تيد يورغنسن، وانتقاله للعيش بعيداً عنه بعد زواج أمه من رجل آخر، ولكن ذلك لم يمنعه من التميز في بداية حياته من خلال العمل في عدد من الشركات العالمية؛ إنه جيف بيزوس أحد أغنياء العالم.

وبدأ بيزوس، الذي ولد في يناير 1964، مهمته الأولى في طريقه للصعود نحو الثراء مبرمجاً في إحدى شركات النرويج، ثم طور برنامجاً لشركة "IBM" العالمية لتطوير الحواسيب، مع تقلده عدداً من المناصب القيادية وهو شاب؛ أبرزها انتخابه رئيساً لطلاب جامعة برينستون لاكتشاف الفضاء.

بعد البداية المهنية لبيزوس اتجه الشاب اليافع لتأسيس شركة "أمازون" بمبلغ لا يتجاوز 100 ألف دولار من ماله الشخصي وأموال عائلته، التي سرعان ما سددها بفضل النجاح السريع الذي حققه من خلال الطلبات الأولى لانطلاق شركته.

وبعد سنوات قليلة قفزت حسابات عملاء أمازون، عملاق التجارة الإلكترونية الأمريكية؛ من 180 ألفاً إلى 17 مليوناً، وارتفعت المبيعات بسرعة كبيرة من 511 ألف دولار إلى أكثر من 1.6 مليار دولار، ليدخل بيزوس عالم أغنياء العالم وهو لم يتجاوز بعدُ عامه الـ35.

واستمراراً لنجاحه اللافت تصدرت شركة "أمازون" قائمة مؤسسة "براند فاينانس" لأغلى 500 علامة تجارية في العالم في 2020.

وحافظت "أمازون" على مكانتها بالمرتبة الأولى بقيمة سوقية بلغت 220.79 مليار دولار، بزيادة 17.5% عن العام الماضي، في حين حلت شركة "جوجل" في المرتبة الثانية بقيمة 159.7 ملياراً، بارتفاع 11.9%.

وأطلق على مؤسس شركة أمازون لقب ملك "التجارة عبر الإنترنت"؛ بفضل النجاحات الكبيرة والسريعة التي حققها هذا الرجل في عالم التسوق الإلكتروني وإحداث ثورة فيه، كما اختارته مجلة تايم كأحد أصغر مرشحيها على الإطلاق فيما يعرف "بشخصية العام".

وضمن الصعود المتواصل لشركة بيزوس حققت أمازون أرباحاً تجاوزت 230 مليار دولار عام 2018، ووظفت نحو 650 ألف شخص حول العالم.

ووصلت القيمة السوقية لموقع البيع بالتجزئة "أمازون دوت كوم" إلى 900 مليار دولار، مسجلةً علامة بارزة في مسارها الذي بدأته قبل 21 عاماً كشركة مدرجة للتداول العام.

ولم يكتفِ مؤسس أمازون في الاستثمار عبر الإنترنت وشركات أخرى؛ فاقتحم عالم الصحافة من خلال شرائه صحيفة "واشنطن بوست" في 2013، بمبلغ 250 مليون دولار.

بدء المتاعب

وتصدر بيزوس قائمة أثرياء العالم لسنوات طويلة بمبلغ وصل إلى 125 مليار دولار، ولكن هذه الثروة تراجعت حين ظهرت المتاعب لمالك شركة "واشنطن بوست"، بعد أن طلق زوجته ماكينزي بيزوس.

وقرر الزوجان، اللذان دام ارتباطهما الرسمي نحو 25 عاماً، الطلاق بعد فترة طويلة من الانفصال التجريبي، في حين يرجَّح أن تظل تفاصيل القضية في طي الكتمان.

لكن موقع "سي إن بي سي" الأمريكي كشف بعض المعلومات، قائلاً إن طلاق الزوجين "قد يصبح أغلى انفصال في التاريخ"؛ على اعتبار أن ثروتهما تقدَّر بنحو 135 مليار دولار.

وبما أن بيزوس وزوجته ماكينزي يعيشان في ولاية واشنطن الأمريكية، التي تدخل ضمن الولايات المطبِّقة لقانون الملكية المشتركة؛ فإنه يُتوقع أن يتم اقتسام ثروة الطرفين بالتساوي.

كذلك تعرّض مؤسس موقع أمازون لضربة قاسية؛ حين خسر 9.1 مليارات دولار خلال يوم واحد من إجمالي ثروته، بعدما سجلت أسهم شركته أكبر انخفاض في أكثر من عامين، في أغسطس 2018.

ومن ضمن المتاعب التي بدأت تلاحق بيزوس ما نشرته صحيفة "صنداي تلغراف" البريطانية عن أن الاستثمارات التي أعلنتها شركة أمازون في السعودية تواجه أزمة؛ وذلك بسبب خلاف بين مالك الشركة جيف بيزوس وولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

ويوضح التقرير الذي أعده مراسلا الصحيفة أوليفا فليد وجيمس تيتكومب، أن سبب الأزمة يعود إلى خلاف شخصي بين مالك عملاق التكنولوجيا و"بن سلمان"، الذي كان قد اتفق معه شخصياً بشأن هذه الاستثمارات، بحسب ما ذكرت "الجزيرة نت".

وكانت شركة أمازون الأمريكية لخدمات الإنترنت قد أجرت محادثات مع بن سلمان بشأن فتح مراكز بيانات لها في السعودية، وذلك أثناء رحلة ولي العهد إلى الولايات المتحدة عام 2018.

وتنسب الصحيفة إلى خبراء بتكنولوجيا المعلومات في المنطقة قولهم إن الخطط توقفت على ما يبدو منذ جريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول، أوائل أكتوبر 2018.

وتقول صنداي تلغراف إن التوتر بين بيزوس وبن سلمان تصاعد في الأسابيع الماضية؛ وذلك بعدما ألمح بيزوس إلى أن السعودية متورطة في تسريب صور ورسائل خاصة له مع عشيقته.

اختراق هاتف بيزوس

وكانت آخر المشاكل التي سُربت حول مؤسس أمازون هو ما كشفته صحيفتا "الغارديان" و"فايننشال تايمز" الصادرتان في بريطانيا، الأربعاء (22 يناير)، عن أن "اختراق" الهاتف المحمول للملياردير في عام 2018 تم بعد تلقيه رسالة على "واتساب" أرسلت على ما يبدو من الحساب الشخصي لولي عهد السعودية.

وتضمنت "الرسالة المشفرة التي أرسلت من الرقم الذي استخدمه بن سلمان إلى بيزوس ملفاً ضاراً تسلل إلى هاتف صاحب صحيفة واشنطن بوست وأغنى رجل في العالم، وفقاً لنتائج تحليل أدلة رقمي".

وتشير "الغارديان" إلى أن ولي العهد وبيزوس كانا يتبادلان رسائل ودية على واتساب عندما تم إرسال الملف الضار، في الأول من مايو من ذلك العام، وفقاً لمصادر قالت الصحيفة إنها تحدثت إليها بشرط عدم الكشف عن هويتها.

ونقلت عن "مصدر مطلع" أن "كميات كبيرة من البيانات تم إخراجها من هاتف بيزوس في غضون ساعات".

مكة المكرمة