نصر الله مهدداً "إسرائيل" بالرد: انتظرونا على الحدود

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GBNmpe

نصر الله أكد أن القصف الإسرائيلي في سوريا استهدف هدفاً لحزب الله

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 25-08-2019 الساعة 20:06

توعد الأمين العام لـ"حزب الله" اللبناني، حسن نصر الله، بالرد على "إسرائيل"، بعد استهدافها هدفاً للحزب داخل سوريا ومقتل اثنين من عناصره، وتنفيذها لهجوم بطائرة مسيرة على هدف آخر في الضاحية الجنوبية فجر الأحد.

وقال نصر الله، الذي ظهر عبر شاشة ضخمة أمام حشد كبير من أنصار الحزب، في جنوب لبنان، اليوم: "أقول للجيش الإسرائيلي على الحدود، قف على الحائط على قدم ونصف وانتظرنا".

وأضاف نصر الله: "ما حصل أمس لن يقطع، وأقول للإسرائيليين: نتنياهو ينظم انتخابات بدمائكم ويستجلب لكم النار من كل مكان".

ووصف نصر الله الهجوم بطائرات مسيرة على هدف للحزب بالضاحية الجنوبية بالأمر "الخطير"، مشيراً إلى أنه سيشرح وجه الخطورة والموقف، وربما عرض الطائرات التي أسقطت وحطامها عبر وسائل الإعلام.

وذكر أن المكان المستهدف في سوريا لا يتبع لإيران، وفق ما قال وزير خارجية الاحتلال بنيامين نتنياهو، بل إن "طائرات الاحتلال أغارت على مركز لحزب الله وهو بيت، وقتل فيه عنصران".

وأردف بالقول: "من 2000 وبعد 2006 تعايشنا مع الطائرات المسيرة ولم نكن نسقطها، وكنا نطالب بالمعالجة، والقرار 1701 يمنع الخروقات ولكن لم تعد مسيّرات خرق للسيادة بل مسيّرات تفجير وعمليات انتحارية وعمليات قتل".

وهدد الأمين العام لحزب الله بإسقاط أي طائرة مسيرة إسرائيلية تخترق الأجواء اللبنانية، وعدم السماح بعودة عقارب الساعة إلى الوراء.

وتابع: "لن نسمح في لبنان بمسار يماثل ما وقع للحشد الشعبي في العراق وسنفعل كل شيء لمنعه، حيث نقف أمام مرحلة جديدة وليتحمل الجميع مسؤوليته في هذه المرحلة".

وشهدت الضاحية الجنوبية، فجر اليوم، انفجار طائرة استطلاع وسقوط طائرة أخرى مشابهة، بعد اختراقهما الأجواء اللبنانية.

وبحسب ما أوردته الوكالة الوطنية للإعلام، جاء في بيان للجيش اللبناني أنه "في أثناء خرق طائرتي استطلاع تابعتين للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية فوق منطقة معوض–حي ماضي في الضاحية الجنوبية لبيروت، سقطت الأولى أرضاً وانفجرت الثانية في الأجواء، متسببةً بأضرار اقتصرت على الماديات"، فيما نفى الحزب مسؤوليته عن إسقاطها.

كذلك، أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي أن طائراته قصفت قوات إيرانية ومليشيات تابعة لها قرب العاصمة السورية دمشق.

مكة المكرمة