نصر دولي جديد لقطر على دول الحصار

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Lq4A4e

اللجنة الأممية ستنتقل للمرحلة التالية من إجراءاتها

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 29-08-2019 الساعة 19:48

رفضت اللجنة الأممية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري، في جنيف، اعتراض كل من السعودية والإمارات فيما يتعلق باختصاص اللجنة بالنظر في الشكوى القطرية ضد تلك الدولتين.

وأكدت اللجنة، وفق ما أوردت وكالة الأنباء القطرية "قنا"، اليوم الخميس، أنه بعد تلقي المذكرات الخطية وجلسات الاستماع التي عقدتها اللجنة في جنيف، في شهر مايو 2018، وجدت أن اعتراضات كل من السعودية والإمارات غير مقنعة، وقررت بناء على ذلك رفض طلب الاستثناء المقدم من الدولتين بما يتعلق باختصاص اللجنة.

وأوضحت اللجنة أنها ستنتقل للمرحلة التالية من الإجراءات؛ وهي إنشاء لجنتي توفيق لتقوما بدراسة تفاصيل الشكويين والوقوف على جميع الأدلة المقدمة من قطر.

وأضافت: "ستوفر اللجنة مكاتبها في جنيف للقيام بهذه المهمة وللتوصل لحل ودي مبني على احترام وثيقة حقوق الإنسان واتفاقية مكافحة جميع صور التمييز العنصري".

بدوره رحب محمد بن عبد العزيز الخليفي، وكيل دولة قطر لدى محكمة العدل الدولية وعميد كلية القانون بجامعة قطر، بقرار اللجنة.

وأكد الخليفي أن اللجنة تمضي قدماً نحو تحديد مدى جدية الشكوى من الناحية القانونية، مضيفاً: "تسجل اللجنة اليوم قراراً تاريخياً بقبول أول شكوى مقدمة من دولة عضو في الاتفاقية منذ تاريخ تأسيس اللجنة، وتسعى بدورها للوقوف على الوقائع والأدلة المقدمة من دولة قطر استناداً إلى أحكام اتفاقية مكافحة جميع أشكال التمييز العنصري".

وكانت دولة قطر قد تقدمت بشكوى، في مارس 2018، ضد السعودية وأخرى ضد الإمارات للجنة، عملاً باتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز العنصري، حيث إن أطراف الشكوى أعضاء في الاتفاقية.

وتنبع شكاوى قطر من التدابير التمييزية التي فرضتها كل من السعودية والإمارات، في يونيو 2017، حيث قامت الدولتان بفرض حصار بري وجوي وبحري كجزء من سياسة فرض الإملاءات على دولة قطر.

كما قررت دولة قطر في المقابل تقديم الشكاوى لإيمانها بأن انتهاكات السعودية والإمارات لحقوق المواطنين القطريين تقع ضمن اختصاص لجنة القضاء على التمييز العنصري استناداً إلى عنصر الأصل القومي المذكور في الاتفاقية.

مكة المكرمة