نظام الأسد والطيران الروسي يقتلان 7 مدنيين في إدلب

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/JvwvVj

قتل أكثر من 1300 مدني في منطقة خفض التصعيد، منذ 17 سبتمبر 2018

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 15-11-2019 الساعة 15:52

قتل 7 مدنيين وأصيب 10 آخرون بجروح، اليوم الجمعة، جراء هجمات جوية وبرية لقوات النظام السوري والطيران الروسي على منطقة خفض التصعيد بمحافظة إدلب شمالي سوريا.

وقال مرصد مراقبة الطيران التابع للمعارضة السورية إن طائرات حربية روسية شنت هجمات جوية على بلدات وقرى ضمن منطقة خفض التصعيد.

في حين قال مسؤولون في الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) إن القصف الروسي أدى إلى مقتل شخص في بلدة كفرومة، و5 مدنيين وإصابة 7 آخرين في قرية البارة بمحافظة إدلب.

وأكدت مصادر الدفاع المدني أن قوات النظام شنت، صباح اليوم، هجمات برية على قريتي مرج الضاهر واشتبرق جنوبي إدلب، ما أسفر عن مقتل مدني وإصابة 3 بجروح، مشيرة إلى أن طواقم الدفاع المدني أنقذت حياة مدني في أعمال البحث والإنقاذ في إدلب، وفقاً لـ"الأناضول".

وفي مايو 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلها إلى اتفاق "منطقة خفض التصعيد" بإدلب، في إطار اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري.

إلا أن قوات النظام وداعميه تواصل شن هجماتها على المنطقة رغم التفاهم المبرم بين تركيا وروسيا، في 17 سبتمبر 2018، بمدينة سوتشي الروسية، على تثبيت "خفض التصعيد".

وقتل أكثر من 1300 مدني جراء هجمات النظام وروسيا على منطقة خفض التصعيد، منذ 17 سبتمبر 2018.

كما أسفرت الهجمات عن نزوح أكثر من مليون مدني إلى مناطق هادئة نسبياً، أو قريبة من الحدود التركية.

مكة المكرمة