نظام الأسد يرتكب 369 خرقاً لاتفاق سوتشي حول إدلب

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/65rre9

تعرضت إدلب لمجازر عديدة من قبل نظام الأسد (أرشيف)

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 24-12-2018 الساعة 18:22

ارتكبت قوات النظام السوري ما لا يقل عن 369 خرقاً لاتفاق سوتشي حول إدلب، جلُّها في المنطقة منزوعة السلاح، منذ توقيع الاتفاق في 17 سبتمبر الماضي، بحسب ما ذكرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، الاثنين.

وذكر تقرير صدر عن الشبكة أن هذه الخروقات سجلت حتى أمس الأحد، وشملت 145 خرقاً في محافظة إدلب، و22 في محافظة حلب، و202 خرق في محافظة حماة.

وأسفرت هذه الخروقات عن مقتل 45 مدنياً، بينهم 22 طفلاً، و6 سيدات.

وفي 17 سبتمبر الماضي، أعلن الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين، اتفاقاً لإقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مناطق النظام والمعارضة في إدلب ومحيطها.

الشبكة رصدت في تقريرها الخروقات التي تشمل المنطقة الرابعة، وهي محافظة إدلب، وأجزاء من محافظات حلب وحماة واللاذقية، حيث سُجِّل مقتل 110 مدنيين، من بينهم 35 طفلاً، و14 سيدة، من 10 أغسطس الماضي حتى تاريخ دخول الاتفاق حيز التنفيذ سبتمبر الماضي.

وأوضحت الشبكة أنه في هذه الفترة "تم ارتكاب مجزرتين إضافة إلى 16 حادثة اعتداء على مراكز حيويَّة مدنيَّة، بينها 5 على منشآت طبيّة، كما ألقى النظام في المدة ذاتها ما لا يقل عن 155 برميلاً متفجراً، وخلفت هذه العمليات نزوح ما لا يقل عن 48 ألف شخص".

أما منذ التوصل لاتفاق خفض التصعيد بالمنطقة الرابعة بأستانة، في مايو من العام الماضي، وحتى تاريخ اتفاق سوتشي في سبتمبر الماضي، فقد "قتلت خروقات النظام وحلفائه ما لا يقل عن 1856 مدنياً، من بينهم 476 طفلاً و313 سيدة، معظم الضحايا في محافظة إدلب"، بحسب الشبكة.

وزادت أنه "ارتكبت هذه القوات 53 مجزرة، و346 حادثة اعتداء على مراكز حيويَّة مدنيَّة، من بينها 77 حادثة على مدارس، و57 حادثة على منشآت طبية، وتمَّ رصد ما لا يقل عن 1167 برميلاً متفجراً ألقاها النظام".

وتواصل قوات النظام السوري والمجموعات المسلحة المدعومة من إيران، انتهاك الاتفاق منذ بدء سريانه.

وتسبب قصف قوات النظام بمقتل 33 مدنياً، إلى جانب جرح عشرات آخرين في منطقة خفض التصعيد "إدلب"، منذ التوصل إلى "اتفاق سوتشي"، وفقاً لإحصاء أجرته وكالة الأناضول.

مكة المكرمة