نظام الأسد يهدد تركيا بإجراء قوي.. تعرف عليه

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/AayeB2

تركيا تملك 12 نقطة مراقبة في منطقة خفض التصعيد

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 24-08-2019 الساعة 20:50

هدد النظام السوري، اليوم السبت، بإزالة نقطة المراقبة التركية في مدينة مورك بريف حماة الشمالي، في أول تصريح رسمي بعد سيطرة قوات الأسد على مدينة خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي.

وقالت المستشارة الإعلامية لرئيس النظام السوري، بثينة شعبان، في مقابلة مع قناة "الميادين" اللبنانية: إن "النقطة التركية في مورك محاصرة، وسيتمكن الجيش السوري من إزالة النقاط التركية وإزالة الإرهابيين".

واعتبرت "شعبان" أن تركيا حولت نقاط المراقبة، التي نشرتها ضمن اتفاق أستانة، إلى "مواقع لنقل الأسلحة إلى الإرهابيين"، كما وصفتها بـ"نقاط احتلال لأجزاء من الأراضي السورية".

وأشارت إلى أن "تركيا لم تلتزم باتفاق أستانة، وتبادلت الأسلحة مع جبهة النصرة، واحتلت الأرض، ومارست الجرائم بحق الشعب السوري".

وهذا أول تصريح رسمي من قبل النظام السوري حول مصير نقطة المراقبة التركية التي حاصرتها قوات النظام السوري بعد سيطرتها على مدينة خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي، وجيب ريف حماة الشمالي.

وفي مايو 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلها إلى اتفاق "منطقة خفض التصعيد" بإدلب، في إطار اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري.

وتوجد 12 نقطة مراقبة تركية في منطقة خفض التصعيد بإدلب السورية بناء على اتفاق أستانة.

وتعرض رتل عسكري تركي، الاثنين الماضي، لهجوم جوي وهو في طريقه إلى نقطة المراقبة التاسعة جنوبي محافظة إدلب؛ ما أسفر عن مقتل 3 مدنيين وإصابة 12 آخرين بجروح، كانوا على مقربة من الرتل العسكري، وفق بيان صادر عن وزارة الدفاع التركية.

وأكد متحدث الرئاسة التركية إبراهيم قالن، الأربعاء، أن بلاده لن تغلق أو تنقل موقع نقطة المراقبة التاسعة التركية في إدلب شمالي سوريا إلى مكان آخر، مشيراً إلى أن النقاط ستواصل مهامها من مكان وجودها.

مكة المكرمة