نظام السيسي يُعيد اعتقال أحد أبرز وجوه ثورة يناير

أُفرج عنه قبل 6 أشهر..
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LZBvkD

علاء عبد الفتاح قضى في عهد السيسي 5 سنوات بالسجن

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 29-09-2019 الساعة 09:28

أعادت السلطات المصرية اعتقال الناشط والمدون الشهير علاء عبد الفتاح أحد أبرز وجوه ثورة يناير 2011، خلال "ساعات المراقبة الأمنية" التي كان ينفذها عقب إطلاق سراحه قبل أشهر فقط.

وقالت منى سيف، شقيقة علاء، في تغريدة نشرتها على حسابها بـ"تويتر"، صباح الأحد: إن "علاء قُبض عليه مرة ثانية، وسط توقعات بظهوره أمام نيابة أمن الدولة قسم الدقي"، واختتمت قائلة: "رجعنا لدوامة الحبس تاني".

وأطلق النظام المصري سراح عبد الفتاح في مارس الماضي، عقب قضائه 5 سنوات داخل السجن، "لإدانته بالتظاهر دون ترخيص في قضية تعود إلى عام 2013".

وبموجب الحكم النهائي الصادر عليه في القضية ذاته، ينفذ عبد الفتاح فترة مراقبة أمنية تستمر 5 أعوام أيضاً، تشمل تسليم نفسه لقسم شرطة تابع لمقر سكنه، للمكوث فيه عدة ساعات.

ويوصف علاء أيضاً بأنه أحد أبرز رموز ثورة يناير 2011، وعلى الرغم من عدم وجوده في مصر لحظة اندلاع المظاهرات، فإنه شارك في الاحتجاجات التالية حتى الإطاحة بالرئيس المصري الأسبق حسني مبارك.

وتشهد مصر، منذ أسابيع، حالة غضب واسعة، بعدما كشف المقاول ورجل الأعمال المصري الشاب محمد علي عن فساد الرئيس السيسي وزوجته وكبار قادة المؤسسة العسكرية، وإهدارهم المال العام على بناء قصور وفي مشاريع لا تعود بأي نفع على الشعب المصري، الذي يعاني أوضاعاً اقتصادية متدهورة.

وخرج عشرات الآلاف من المصريين في الجُمعتين الأخيرتين، للمطالبة بتنحي الرئيس السيسي، ودعسوا بأقدامهم صوره، في مشهد غير مسبوق، خاصة أن الأخير يحكم البلاد بقبضة من حديد، عقب تنفيذه انقلاباً عسكرياً على الرئيس الراحل محمد مرسي أول رئيس مدني منتخب ديمقراطياً في تاريخ البلاد، ثم توليه الرئاسة في يونيو 2014.

واعتقلت السلطات المصرية أكثر من 2000 شخص، منهم نشطاء وسياسيون بارزون وأساتذة جامعات، بحسب ما أعلنته منظمات حقوقية محلية ودولية، في إطار حملتها لوأد الاحتجاجات الغاضبة ضد حكم السيسي.

مكة المكرمة