نيكاراغوا تطلق سراح 50 شخصاً اعتقلوا في مظاهرات ضد رئيسها

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GwyeNP

الرئيس حكم لفترتين رئاسيتين

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 06-04-2019 الساعة 15:26

أطلقت سلطات نيكاراغوا سراح 50 شخصاً كانت قد اعتقلتهم أثناء مشاركتهم في احتجاجات ضد حكومة الرئيس، دانييل أورتيغا.

وجاء في بيان لوزارة الداخلية، أمس الجمعة، أنه رغم الإفراج لن تُسقط التهم الموجهة إلى هؤلاء الأشخاص؛ التي تتمثل في "الإخلال بالنظام العام وتكدير السلام في نيكاراغوا"، حسبما أفادت وكالة "أسوشييتد برس".

وأردف البيان أن المفرَج عنهم سيخضعون للإقامة الجبرية في منازلهم.

ومنذ 27 فبراير الماضي، يصل إجمالي من أفرجت عنهم الحكومة من المعتقلين السياسيين إلى 250 شخصاً، وفق المصدر نفسه.

يأتي ذلك على ضوء اتفاق توصلت إليه المعارضة مع الحكومة، أواخر الشهر الماضي، يقضي بإعادة السماح بالحق في التظاهر، وبحرية الصحافة، ونزع سلاح مجموعات شبه عسكرية.

ويواجه أورتيغا، الذي تولى السلطة في 2007، احتجاجات شعبية منذ أبريل 2018 تطالب برحليه، إذ بدأت الأزمة السياسية احتجاجاً على إصلاح نظام الضمان الاجتماعي، لكنّها سرعان ما تحوّلت حركة تطالب بتنحي الرئيس.

وخوسيه دانييل أورتيغا سافيردة (73 عاماً)، تولى رئاسة البلاد مرتين؛ الأولى في الفترة بين 10 يناير 1985 و25 أبريل 1990، وقد خلفته في الرئاسة فيوليتا تشامورو، ترشح بعد ذلك عدة مرات في الأعوام 1996 و2001 ولكنه لم ينتصر، أما الثانية ففي نوفمبر 2006، حين استطاع الفوز في الانتخابات الرئاسية لنيكاراغوا.

وجمهورية نيكاراغوا هي أكبر دول أمريكا الوسطى، وعلى الرغم من ذلك فإن الكثافة السكانية فيها تعد أقل من بقية الدول المجاورة؛ حيث إنه في عام 1980 كان هناك نحو مليوني نسمة من سكانها يعيشون في دول أخرى، يعود الكثير من هؤلاء حالياً إلى نيكاراغوا بعد تحسن الأحوال في وطنهم الأم.

مكة المكرمة