نيوزيلندا: اتفاق الدوحة فرصة مثلى للحل بأفغانستان

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/4d214J

أرسلت نيوزيلندا قواتها إلى أفغانستان عام 2001

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 17-02-2021 الساعة 11:25

كم عسكرياً نيوزيلندياً في أفغانستان؟

3500 عسكري.

متى عقد اتفاق الدوحة بين طالبان والولايات المتحدة؟

فبراير 2020.

قالت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن، اليوم الأربعاء، إن عملية السلام الجارية حالياً في الدوحة بين كابل وحركة "طالبان" هي الفرصة المثلى للتوصل إلى حل سياسي دائم للنزاع الأفغاني، مؤكدة أن وجود القوات النيوزيلندية في هذا البلد لم يعد ضرورياً.

وأضافت رئيسة الحكومة النيوزيلندية في بيان لها، إن الوجود العسكري المستمر في أفغانستان لبلادها منذ عقدين سينتهي رسمياً في مايو المقبل، حين سيغادر آخر جنودها المتبقين في هذا البلد.

وأوضحت أنه "بعد 20 عاماً من وجود قوات الدفاع النيوزيلندية في أفغانستان حان الوقت لإنهاء انتشارنا"، مستذكرة النيوزيلنديين العشرة الذين قتلوا في هذا البلد خلال العقدين الماضيين.

ومنذ العام 2001 خدم نحو 3500 نيوزيلندي في أفغانستان، ومن ضمنهم عسكريون من الوحدات الخاصة وطواقم لإعادة الإعمار ومدربون.

لكن هذا الوجود العسكري انخفض تدريجياً في السنوات الأخيرة، وهو يقتصر حالياً على 6 عسكريين فقط، هم ثلاثة في الأكاديمية الأفغانية لتدريب الضباط، وثلاثة في مقر قيادة حلف شمال الأطلسي.

ومن المقرر أن يجتمع وزراء الدفاع في الدول المنضوية في حلف شمال الأطلسي هذا الأسبوع لمناقشة مستقبل مهمة التدريب التي ينفذها الحلف في أفغانستان، ويشارك فيها 9600 عسكري من 36 دولة عضوة في الحلف أو شريكة له.

ووقعت واشنطن وطالبان اتفاق الدوحة، أواخر فبراير 2020، الذي قضى بانسحاب تاريخي للقوات الأمريكية، سيخرج بموجبه جميع الجنود الأجانب من الدولة التي مزّقها العنف، بحلول مايو المقبل، فيما أكدت "طالبان" في المقابل أنها لن تهاجم القوات الأمريكية.

وترعى العاصمة القطرية الدوحة، منذ 12 سبتمبر الماضي، محادثات سلام بين حركة طالبان والحكومة الأفغانية.

في الوقت الذي أعلن فيه البيت الأبيض أن الولايات المتحدة ستراجع، في فبراير 2021، اتفاق الدوحة المبرم مع حركة "طالبان"، في إطار مراجعة إدارة بايدن للعديد من الاتفاقيات والقرارات التي اتخذها الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب خلال فترة حكمه.

الاكثر قراءة

مكة المكرمة