نيويورك تايمز: لا خطط أمريكية لمرحلة ما بعد "داعش" في العراق

ترامب أكد دعم العراق في محاربة "الإرهاب"

ترامب أكد دعم العراق في محاربة "الإرهاب"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 21-03-2017 الساعة 09:55


قال السفير الأمريكي السابق في العراق، جيمس جيفري: إنه "لا خطط أمريكية واضحة حتى الآن لدعم العراق في مرحلة ما بعد تنظيم الدولة".

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية عن جيفري تعليقه على لقاء رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في البيت الأبيض الاثنين (20 مارس/آذار)، قوله: إن "الدمار الذي خلفه تنظيم الدولة الإسلامية في العراق سيفرض على إدارة ترامب أسئلة صعبة، تتعلق بمدى مشاركتها في عملية إعادة إعمار العراق، وأيضاً تحقيق الاستقرار والإصلاحات السياسية الإضافية، التي يمكن أن تكون ضماناً أساسياً لمنع ظهور أي جماعات مسلحة أخرى".

وكان الرئيس الأمريكي ترامب أكد للعبادي، خلال لقاء الاثنين، أنه سيواصل دعم العراق في حربه على تنظيم الدولة، واصفاً ما يقوم به العبادي بالعمل الجيد، مضيفاً أن الولايات المتحدة تعترف بأن الجنود العراقيين الذين يقاتلون لاستعادة الموصل، يقاتلون بشدة، بحسب الصحيفة الأمريكية.

اقرأ أيضاً :

بحجة إيران.. هل يغزو ترامب العراق؟

واعتبر السفير الأمريكي السابق في العراق، جيفير، وفقاً لـ"نيويورك تايمز"، أن "السبب الذي يجعل الولايات المتحدة تواجه مأزقاً في العراق هو أنها كانت تواجه على المدى القصير فقط، دون أن تضع استراتيجية طويلة، ومن ثم فإننا اليوم أمام السؤال الصعب، كيف سنصل بالعراق؟".

الصحيفة أشارت إلى أن 12 عضواً في مجلس الشيوخ الأمريكي، يتقدمهم بوب كوركر، رئيس لجنة العلاقات الخارجية، بعثوا برسالة إلى ترامب حول السبل الواجب اتباعها لتوفير الاستقرار في العراق، حيث أكدوا أن تحقيق الاستقرار في العراق يتطلب المزيد من تقاسم السلطة مع السنة، والتقدم في حل التوترات مع الأكراد، مشيرين إلى أن التحديات التي تواجه العراق لن تحل بمجرد هزيمة تنظيم الدولة في أرض المعركة.

وشدد أعضاء مجلس الشيوخ في رسالتهم على ضرورة أن يتعهد العبادي بتحقيق هذه الشروط؛ للحصول على الدعم الأمريكي.

وتضم إدارة الرئيس الأمريكي الجديدة قيادات قاتلت في العراق، وعلى رأسهم وزير الدفاع جيم ماتيس، ومستشار الأمن القومي، الذين انضموا لاحقاً إلى الاجتماع الموسع الذي ضم مسؤولين أمريكيين وعراقيين.

العبادي، وفي تعليقه على اللقاء الذي جمعه بالرئيس الأمريكي وإدارته، قال إنه سعيد بهذا الاجتماع، مؤكداً أن الإدارة الأمريكية الجديدة جددت دعمها للعراق واستعدادها لتوسيع هذا الدعم.

وتابع العبادي في كلمة له بمعهد السلام الأمريكي في واشنطن: "لقد حصلنا على تأكيدات بأن الدعم لن يستمر فقط وإنما سيتسارع".

ولم يتطرق العبادي إلى موضوع إيران، التي تعتبر من وجهة نظر الإدارة الأمريكية الجديدة، مسيطرة على العراق.

وتابعت الصحيفة، أنه لم يوضح المسؤولون الأمريكيون، ولا نظراؤهم العراقيون طبيعة الدعم الاقتصادي الذي يمكن أن تقدمه واشنطن لبغداد، خاصة فيما يتعلق بإعادة إعمار المناطق والمدن التي تضررت من جراء العمليات العسكرية، ولم يعرف إلى الآن طبيعة الدور الذي ستلعبه أمريكا في العراق في مرحلة ما بعد تنظيم الدولة وتحرير مدينة الموصل.

وذكرت أن عدداً من الخبراء الأمنيين أكدوا وجود حاجة ملحة إلى مواصلة تدريب القوات العراقية، خاصة فيما يتعلق بتشكل قوة عراقية خاصة قادرة على مطاردة التنظيمات المسلحة.

مكة المكرمة