هادي: مواجهة الإرهاب في عدن تتطلب التنسيق والتحالف العربي

هادي عقد اجتماعاً استثنائياً بعدن

هادي عقد اجتماعاً استثنائياً بعدن

Linkedin
whatsapp
الخميس، 23-02-2017 الساعة 16:43


طالب الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، الخميس، بتوحيد مصدر عمليات وقرار الأجهزة الأمنية في العاصمة المؤقتة عدن، ومحافظتي لحج وأبين المجاورتين لها، مشدداً على ضرورة وضع خطط مدروسة ومحكمة للقضاء على البؤر الإرهابية.

جاء ذلك خلال ترؤس هادي اجتماعاً استثنائياً في القصر الرئاسي في عدن، بحضور قادة الأجهزة الأمنية في المحافظات الثلاثة، ونائب رئيس الوزراء وزير الداخلية، اللواء حسين عرب، ورئيسي جهازي الأمن القومي والأمن السياسي (جهازي المخابرات)، بحسب وكالة (سبأ) اليمنية الرسمية.

كما تطرّق هادي إلى ضرورة التنسيق والتكامل مع دول التحالف العربي الذي تقوده الرياض؛ لإنشاء وتعزيز غرفة عمليات مشتركة يشارك فيها الجميع بموجب التخصص والتسلسل القيادي، ومرجعيتها رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة".

ويتطلب الوضع الراهن خطّة مدروسة ومحكمة للقضاء على البؤر الإرهابية وتطهير الوطن من شرورها، باعتبارها أداة من أدوات الانقلاب، الذي يتبادل معها الأدوار في زعزعة أمن المناطق المحررة، بحسب هادي.

الرئيس اليمني طالب أيضاً بـ "ضرورة توحيد الطاقات والجهود، وتوحيد مصدر العمليات والسيطرة والقرار؛ منعاً للازدواجية والإرباك وخلق الثغرات، التي تنعكس سلباً على سير العمل الأمني"، بحسب الأناضول.

اقرأ أيضاً

القوات اليمنية تسيطر على "يختل" معقل الحوثي في المخا

وأكد هادي أن "العمل المؤسسي والممنهج كفيل بتجاوز هذه التحديات، وتحقيق الأمن والاستقرار الذي ينشده المواطن والمجتمع".

وتأتي توجيهات هادي على خلفية اشتباكات شهدها محيط مطار عدن، في 12 فبراير/شباط الجاري، بين قوات تتبع ألوية الحماية الرئاسية، والقوة العسكرية المكلّفة بحماية المطار، عقب صدور أمر من رئاسة الجمهورية بتسليم أمن المطار إلى قوة عسكرية أخرى.

ويعيش اليمن أوضاعاً مأساوية؛ بسبب الحرب الدائرة منذ نحو عامين بين قوات الحكومة من جهة، ومليشيات الحوثي - صالح من جهة أخرى، والتي أودت بحياة 10 آلاف يمني، ووضعت 80% من اليمنيين في ظروف طارئة، بحسب تقارير أممية.

مكة المكرمة