هذا المشهد قلَب مفاوضات السودان في الدقائق الأخيرة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/G9azkA

قوى الحرية والمجلس العسكري سيعقدان مؤتمراً صحفياً

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 06-07-2019 الساعة 11:56

كشفت وسائل إعلام سودانية، اليوم السبت، عن السبب الذي دفع قوى "إعلان الحرية" إلى التفاوض المباشر مع المجلس العسكري، بعد أن كانت قد رفضت ذلك.

وقالت معلومات إن رفض المعارضة التفاوض المباشر مع المجلس العسكري دفع المبعوث الأفريقي، محمد حسن لباد، إلى البكاء؛ إدراكاً منه لخطورة ما قد تؤول إليه الأمور بلا اتفاق.

وقالت صحيفة "أخبار السودان" إن المبعوث الأفريقي تقبّل رفض "الحرية والتغيير" التفاوض مع الجيش "بحزن شديد"؛ نظراً لاستشرافه مستقبل السودان في حال بقاء الأمر بهذا الشكل.

وأضافت أن لباد "أجهش بالبكاء"، نظراً لأنه أدرك أن السودان بات يسير نحو المجهول، مشيرة إلى أن هذا المشهد قلب الأمور رأساً على عقب داخل قوى إعلان الحرية والتغيير.

وفور هذا الحدث عدلت قوى المعارضة عن موقفها وقبلت بالتفاوض الذي أفضى إلى الاتفاق، في الساعات الأولى من أمس الجمعة.

وأوضحت الصحيفة أن الطريق إلى طاولة التفاوض المباشر لم يكن سهلاً، وسط تباين المواقف داخل القوى من دعوة الوسيط الأفريقي للتفاوض مع العسكريين.

وأمس، أعلن الوسيط الأفريقي في السودان التوصل إلى اتفاق سياسي بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير لإدارة المرحلة الانتقالية.

وقالت القوى: "تم الاتفاق على تشكيل لجنة تحقيق محلية، وأن تكون الفترة الانتقالية مدتها 3 سنوات و3 أشهر، وسنعلن رئيس الوزراء والمجلس السيادي هذا الأسبوع".

يشار إلى أن المجلس العسكري يتولى السلطة منذ أن عزلت قيادة الجيش عمر البشير من الرئاسة، في 11 أبريل الماضي، تحت وطأة احتجاجات شعبية، بدأت أواخر العام الماضي.

ومنذ ذلك الوقت، تتواصل الاحتجاجات التي تقودها قوى المعارضة، مطالبة بتسليم السلطة إلى قيادة مدنية.

مكة المكرمة