هذا ردّ ترامب بعد انتهاء مهلة الكونغرس بشأن خاشقجي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6QAy3e

كانت مدة المهلة 120 يوماً

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 09-02-2019 الساعة 09:00

رفضت إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الامتثال لمهلة حددها الكونغرس قبل 3 أشهر، وذلك لتقديم تقرير رسمي بشأن ما تعرفه عن جريمة قتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي، وعلاقة ولي العهد محمد بن سلمان بالجريمة.

وانتهت أمس الجمعة، مهلة حدّدها الكونغرس الأمريكي للرئيس دونالد ترامب، للإجابة عن مدى تورط بن سلمان في الجريمة التي وقعت في قنصلية الرياض بمدينة إسطنبول التركية، يوم 2 أكتوبر 2018.

وقال متحدث باسم البيت الأبيض، اليوم السبت: إن "ترامب يحتفظ بحق عدم التصرف في هذه الحالة". في حين أكد متحدث باسم الخارجية، قبل ساعات من انقضاء المهلة، أن مايك بومبيو قدّم للكونغرس أحدث المعلومات بشأن التحقيق في مقتل خاشقجي.

لكن مساعدين في الكونغرس قالوا إنهم لم يتلقوا أي تقرير من هذا القبيل من البيت الأبيض، حتى مساء أمس الجمعة بالتوقيت المحلي.

وذكرت صحيفة "بيزنس إنسايدر" أن البيت الأبيض أعلن أن ترامب لن يرد على رسالة أعضاء مجلس الشيوخ بهذا الشأن، ونقلت عن المتحدث باسم السيناتور الديمقراطي بوب ميننديز قوله: إن "الرئيس ينتهك القانون بعدم تقديمه تقريراً لمجلس الشيوخ".

وبعد الجريمة بأسبوع، أمهلت لجنة العلاقات الدولية في مجلس الشيوخ الرئيس ترامب 120 يوماً للإجابة، وسط تعتيم من البيت الأبيض على معلومات حصل عليها من تركيا ووكالة الاستخبارات المركزية (CIA).

واستندت اللجنة في طلبها على قانون للمساءلة حول انتهاكات حقوق الإنسان الدولية، يطلق عليه اسم "ماغنيتسكي"، أُقرّ عام 2012 بإجماع الحزبين الجمهوري والديمقراطي.

واليوم الجمعة، نقلت شبكة "سي إن إن" الأمريكية ترجيح مصدر مطلع أن يدافع ترامب عن ولي العهد السعودي، على اعتبار أن الضغوط الدولية والمحلية في هذا الملف بدأت تتراجع.

ولفت المصدر إلى أن "البيت الأبيض قد يكرر نفي وجود دليل قاطع على صلة أو مسؤولية بين بن سلمان ومقتل خاشقجي".

وفي وقت سابق أعلنت واشنطن، بموجب قانون "ماغنيتسكي"، فرض عقوبات على 17 سعودياً في إطار القضية، إلا أنها دافعت عن ولي عهد المملكة.

وقُتل خاشقجي في 2 أكتوبر الماضي، داخل قنصلية بلاده بإسطنبول، في قضية هزّت الرأي العام الدولي.

ومنتصف نوفمبر الماضي، أعلنت النيابة العامة السعودية أن من أمر بالقتل هو رئيس فريق التفاوض معه (دون ذكر اسمه).

وأصدر القضاء التركي، في 5 ديسمبر الماضي، مذكرة توقيف بحق النائب السابق لرئيس الاستخبارات السعودية، أحمد عسيري، وسعود القحطاني، المستشار السابق لبن سلمان، بالإضافة إلى آخرين؛ للاشتباه بضلوعهما في الجريمة.

وفي 3 يناير الماضي، أعلنت النيابة العامة السعودية عقد أولى جلسات محاكمة مدانين في القضية، لكن الأمم المتحدة اعتبرت المحاكمة "غير كافية"، وجددت مطالبتها بإجراء تحقيق "شفاف وشامل".

مكة المكرمة