هرباً من "إسرائيل".. إيران تنقل مركز إمدادها من دمشق إلى حمص

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/G9Z15j

مركز الإمدادات العسكرية الإيراني يُعرف بـ"بيت الزجاج"

Linkedin
whatsapp
الخميس، 07-02-2019 الساعة 18:10

ذكرت وسائل إعلام روسية أن إيران تستعد لسحب مركز إمداداتها العسكرية في سوريا من مطار دمشق الدولي تفادياً ‏للغارات الإسرائيلية المتكرّرة.‏

ونقلت عن مصادرها، اليوم الخميس، أن إيران ستنقل مركز إمداداتها إلى مطار "‏T4‎‏"، المعروف أيضاً بـ"التياس" الواقع في ريف حمص الشرقي.‏

ويعتبر المطار من أبرز مواقع إيران في سوريا، وتعرّض في الأشهر الماضية لضربات جوية وصاروخية من قبل "إسرائيل" والولايات المتحدة الأمريكية.

وأكدت صحيفة "هآرتس" العبرية، في تقرير نشرته اليوم الخميس، أن الحرس الثوري الإيراني بدأ في الأيام ‏الأخيرة استعداداته لنقل مركز إمداده إلى مطار‏T4" ‎‏" الواقع بين حمص وتدمر، وقد سبق أن تعرّض مرتين على الأقل ‏للغارات الإسرائيلية؛ في فبراير ومايو العام الماضي.‏

وأوضحت الصحيفة أن مركز الإمدادات العسكرية الإيراني الحالي، المعروف بـ"بيت الزجاج"، يقع داخل حرم مطار دمشق ‏على مسافة عشرات الأمتار فقط من مبناه الرئيسي، وذهبت للقول إن "إسرائيل" تعتقد أن وجود هذا المركز "يهدد أمن ‏المسافرين ويعرّض للخطر أمن نظام الأسد".‏

ولفتت الصحيفة إلى أن إيران اتخذت خلال السنوات الأخيرة من "بيت الزجاج" مركزاً لإدارة عملياتها العسكرية في ‏سوريا، والقيود مفروضة على الوصول إليه، ويضم هذا الموقع مستودعات للأسلحة، ومن ضمنها مخبآن تحت الأرض.‏

وبيّنت الصحيفة أن بطاريات من صواريخ أرض-جو سورية الصنع، وكذلك صواريخ "بانتسير-إس 1" ‏SA-22)‎‏) ‏روسية الصنع؛ تحمي المطار، مقرّة بأن قوات الدفاع الجوي لنظام الأسد أسقطت عدداً كبيراً من الصواريخ الإسرائيلية ‏خلال جولة الغارات الأخيرة، أواخر يناير.‏

وأقرّت دولة الاحتلال الإسرائيلي، أوائل العام الجاري، بشنّها مئات الغارات على أهداف إيرانية في سوريا، ومن ضمن ذلك جولتان من ‏قصف مطار دمشق الدولي، في شهر يناير، متعهدة بمواصلة هذه العمليات بغية التصدي لـ"التموضع الإيراني" في البلاد.‏

ويعتبر مراقبون أن الخطوة الإيرانية هي الابتعاد عن الحدود الإسرائيلية السورية؛ بضغوط وتنسيق روسي مع دولة الاحتلال.

الاكثر قراءة

مكة المكرمة