هل تصل تداعيات زلزال التغيير في الجزائر إلى المغرب؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6wyNAQ

المغرب تتهم الجزائر بدعم جبهة البوليساريو

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 10-04-2019 الساعة 15:33

ثورة الشعب الجزائري التي أدت إلى استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ينظر إليها مراقبون على أنها مقدمة لتغيير النظام الحاكم بأسره، في ظل استمرار الحراك الجماهيري الرافض لتسلم عبد القادر بن صالح منصب رئيس مؤقت، باعتباره أحد المقربين من بوتفليقة ورمزاً من رموز النظام الذي جاءت الاحتجاجات لتغييره.

ولا يقتصر أثر التغيير على الداخل الجزائري إذا تحقق بشكل كامل، كما تأمل المعارضة، بل يتعداه إلى ملفات عديدة في المغرب والمحيط الإقليمي الذي تأثر خلال العقود الماضية بسياسات النظام، وعلى رأس هذه الملفات ملف العلاقة مع الجارة الأقرب المغرب.

فالرباط تراقب عن كثب ما يجري في الجزائر، وتتطلع بحذر إلى مرحلة ما بعد بوتفليقة، وما إذا كان لها تأثيرات سياسية على علاقات البلدين الجارين، خصوصاً ما يتعلق بملف الصحراء الذي كان سبباً رئيسياً في توتر العلاقات بينهما، والذي تُرجم بقرار إغلاق الحدود البرية عام 1994، ودأبت الرباط على اتهام الجزائر بدعم جبهة البوليساريو الساعية لفصل الصحراء عن سيادتها.

مناورات عسكرية متبادلة

ويعكس القلق المغربي من التغيير في الجزائر إقدام المملكة على إجراء مناورات عسكرية  بدأت 8 أبريل، وهي الأضخم في تاريخ جيشها، تحت اسم "تداريب صاغرو"، قرب الحدود بين البلدين في منطقة "صاغرو" التي شهدت هجوماً للقوات الجزائرية في أكتوبر 1963، تسبب بما عرف بـ"حرب الرمال".

وبحسب موقع "القوات المسلحة الملكية"، وهو منتدى غير رسمي يتابع أخبار الجيش المغربي، فقد شوهدت فيالق عسكرية مغربية تتضمن دبابات من نوع "أبرامز"، وراجمات قذائف متطورة، وطائرات حربية حديثة تتمثل في مقاتلات "إف 16" الأمريكية، وهي تتجه نحو منطقة جبل صاغرو.

وأشار الموقع إلى أن "قوات مختلفة ستشارك في هذه المناورات للوقوف على جاهزية القوات المغربية للتصدي لأي خطر قد يهدد حدود البلاد".

ومن طرفها ردت الجزائر على المناورة المغربية على الطرف الثاني من الحدود، إذ أطلقت وبإشراف رئيس أركان الجيش الجزائري أحمد قايد صالح، تمريناً بالذخيرة الحية نفذته وحدات برية وجوية، الثلاثاء (9 إبريل).

ونقل موقع "ماروك تلغراف" تأكيد رئيس أركان الجيش الجزائري، أن "حضوره الشخصي للتمارين الميدانية بالذخيرة الحية ينبع من حرصه الشديد على الاطلاع على مدى جاهزية القوات المسلحة، والاطلاع الميداني على مستوى الجاهزية العملياتية الذي بلغته وحدات الجيش الوطني الشعبي".

وأشار الموقع إلى أن هذا التدريب جاء رداً على تحرك القوات المسلحة الملكية المغربية على الحدود الشرقية، والتطورات الأخيرة في ليبيا.

الترقب سيد الموقف

ويسود الأوساط المغربية الترقب الحذر لمجريات الأحداث في الجزائر، ويأمل المغاربة أن يؤدي التغيير في الحياة السياسية الجزائرية إلى انفراج في العلاقات بين البلدين، وأن يمهد ذلك للتوصل إلى حل سياسي دائم للنزاع المتعلق بالصحراء الغربية التي وترت العلاقة بين الطرفين، إثر دعم الجزائر مساعي جبهة البوليساريو للانفصال عن المغرب منذ عام 1975.

أحمد اليطيوي، أستاذ العلاقات الدولية في جامعة الحسن الثاني المغربية، قال لـ"الخليج أونلاين": إنّ "نجاح الجزائريين في تغيير النظام وعدم الاقتصار على تنحية بوتفليقة، من شأنه أن يحدث طفرة نوعية في مسار العلاقات التي تم توتيرها بين الأشقاء دون وجود مبرر لذلك".

وأضاف: "إذا نجح النظام في عملية استبدال الوجوه من داخله فإن الأوضاع ستستمر  على ما هي عليه، بل إن الجيش الذي يحكم البلاد فعلياً قد يقودها إلى مغامرة على الحدود بهدف خلط الأوراق".

وأشار اليطيوي إلى أن "مايدل على أن خيوط اللعبة ما زالت بيد العسكر هو أن بوتفليقة أُرغم على التنحي من الحكم، حين طالب رئيس الأركان بتطبيق المادة 102 من الدستور بعد أن وجد أن الضغط الجماهيري غير قابل للاستيعاب، وهو ما يوضح بشكل جلي الدور المحوري للجيش في الحياة السياسية".

يشار إلى أن العلاقات بين المغرب والجزائر شهدت خلال العقود الأربعة الماضية حالة متواصلة من المد والجزر، وصلت في بعض الأحيان إلى طريق مسدود، بحسب تعبير وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المغربي ناصر بوريطة خلال لقاء أجرته معه دورية "جون أفريك" في أغسطس الماضي.

وقال بوريطة: إن "العلاقات بين المغرب والجزائر دخلت طريقاً مسدوداً على جميع المستويات، وبقيت جامدة منذ سنوات ولم تشهد أي تطور، بعد توقف الزيارات الرسمية بين المسؤولين منذ سبع سنوات".

مكة المكرمة