هل طلبت الكويت تدخلاً أممياً لإجلاء مخالفي الإقامة؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/WnpdwJ

الحكومة خصصت مقراً لإيواء مخالفي الإقامة وفق معايير دولية

Linkedin
whatsapp
الخميس، 16-04-2020 الساعة 09:26

أكدت الأمم المتحدة أن الحكومة الكويتية لم تطلب منها إجلاء مخالفي قانون الإقامة، واصفة الكويت بأنها "دولة إنسانية وعدل وقانون".

وقال ممثل الأمين العام للأمم المتحدة المنسق المقيم لدى البلاد، طارق الشيخ: إن الكويت "لم تطلب من الأمم المتحدة التدخل من أجل إجلاء مخالفي الإقامة ولا تنطبق عليهم صفة اللجوء".

وأوضح أن جهود الحكومة الكويتية في مكافحة كورونا المستجد عززت رؤية الكويت باعتبارها دولة إنسانية وعدل وقانون، مرحباً بجهودها الحثيثة في "تقنين وضع مخالفي قانون الإقامة وفق معايير وزارة الداخلية لإنهاء معاناة ضحايا تجار الإقامات".

وجاءت كل هذه التطورات بعد زيارة بعثة الأمم المتحدة، ممثلة برئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة، إيمان عريقات، ورئيس مكتب المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، سامر حدادين، لأحد مقار الإيواء المخصصة لمخالفي قانون الإقامة في البلاد، بمشاركة قيادات وازنة في وزارتي الخارجية والداخلية بالكويت.

وأشار "الشيخ" إلى أن المقر مخصص لإيواء مخالفي الإقامة الذين يرغبون في العودة طوعاً إلى بلادهم، كاشفاً عن أنه يتم توفير خدمات شاملة لهم أثناء مدة بقائهم وفق المعايير الدولية وتتضمن غرفاً للنوم ووحدة طبية وثلاث وجبات يومية.

وبيّن أن الكويت أعلنت مؤخراً شهر أبريل الحالي فترة سماح لمخالفي قانون الإقامة بالمغادرة الطوعية، دون تكبد دفع أي مخالفات نقدية، بالإضافة إلى التكفل بتكاليف السفر.

جدير بالذكر أن السلطات الكويتية أصدرت، مساء الأربعاء، قراراً بمنح المقيمين المخالفين على أراضيها إقامة سارية المفعول مدة ثلاثة أشهر، بدءاً من بداية مارس المنصرم وحتى نهاية مايو المقبل.

وحسب أرقام الهيئة العامة الكويتية للمعلومات المدنية لعام 2019، يبلغ عدد سكان الكويت 4.7 ملايين نسمة، 30% منهم مواطنون و70% من الوافدين، بواقع 3.3 ملايين، بينهم 744 ألفاً من العمالة المنزلية.

مكة المكرمة