هل لقضيّة خاشقجي علاقة بإلغاء زيارة بن زايد إلى فرنسا والأردن؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GK82B9

بن زايد اضطرّ إلى إلغاء سفره بسبب أمر استجدّ عليه

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 13-10-2018 الساعة 21:46

ألغى الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، جولة خارجية كانت مقررة إلى كل من فرنسا والأردن بشكل مفاجئ.

وأكدت مصادر إماراتية لوكالة "عمون" الأردنية، أن زيارة محمد بن زايد للأردن التي كانت مقررة في الخامس عشر من الشهر الجاري تأجلت ولم تلغَ.

ولفتت المصادر إلى أن اتفاقاً بين قيادتي البلدين تم على التأجيل لموعد جديد، بسبب انشغال بن زايد بمواعيد طارئة.

كما أعلن قصر الإليزيه، مساء أمس الجمعة، أن ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد "اضطرّ بسبب أمر استجدّ عليه" إلى إلغاء زيارة كانت مقرّرة إلى فرنسا، الثلاثاء المقبل، وذلك تزامناً مع انشغال العالم بقضية الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وقالت الرئاسة الفرنسية: إن "باريس وأبوظبي تعملان على تحديد موعد جديد لهذه الزيارة"، دون أن توضّح ماهية السبب الذي استجدّ على نائب رئيس الإمارات واضطرَّه إلى إلغاء زيارته.

ويأتي ذلك بعد يوم من كشف مصادر دبلوماسية غربية أن ولي عهد السعودية، محمد بن سلمان، طلب مساعدة بن زايد لمحاولة الخروج "المشرِّف" من أزمة اختفاء خاشقجي داخل قنصلية المملكة بإسطنبول، في 2 أكتوبر الحالي.

المصادر التي تحدّثت لـ"الخليج أونلاين"، أكّدت وجود محادثات على أعلى مستوى بين القيادتين السعودية والإماراتية ومسؤولين من دول غربية، على رأسها الولايات المتحدة الأمريكية.

وهدف هذه المحادثات، حسب المصادر ذاتها، ثني الغرب عن اتّهام بن سلمان بإعطاء أوامر إخفاء خاشقجي وقتله بطريقة وحشيّة داخل القنصلية، في وقت لا يزال ولي عهد المملكة رافضاً تقديم تنازلات لتركيا قد تُبعد الاتهامات عنه.

واختفى خاشقجي، يوم 2 أكتوبر الجاري، بعد دخوله قنصليّة بلاده لإتمام أوراق خاصة به، ولم يخرج من حينها، وسط حديث عن مقتله بطريقة بشعة.

وذكرت صحيفة "واشنطن بوست"، نقلاً عن مسؤولين أمريكيين وأتراك، أن أنقرة أبلغت مسؤولين أمريكيين بأن لديها تسجيلات صوتية ومصوّرة تُثبت مقتل الصحفي السعودي داخل القنصلية.

ونقلت عن مصادر وصفتها بـ"المطّلعة"، أن تسجيلات سُرِّبت من داخل القنصلية السعودية تُظهر أصوات تعذيب جمال خاشقجي وأصوات المحقّقين، وأسلوب تعاملهم معه قبل قتله.

مكة المكرمة