هنية يتطلع لقرار سعودي بإغلاق ملف المعتقلين الفلسطينيين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/WwQ7bP

رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية (أرشيفية)

Linkedin
whatsapp
الخميس، 05-08-2021 الساعة 08:49
- متى أوقفت السعودية هؤلاء المعتقلين؟

في فبراير 2019.

- في أي سياق يأتي تصريح "هنية"؟

مع تحديد جلسة النطق بحق معتقلين فلسطينيين.

أعرب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية عن أمله بإفراج السلطات السعودية عن المعتقلين الفلسطينيين في سجونها، متطلعاً لـ"إرادة ملكية وقرار قضائي" بإغلاق هذا الملف.

وقال "هنية"، في تصريح صحفي مساء الأربعاء، إنه يأمل في أن تتوج جلسات النطق بالحكم بالإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين كافة، وفي مقدمتهم (القيادي في حماس) محمد الخضري.

وناشد السعودية الإفراج عن المعتقلين "انطلاقاً من المواقف التاريخية للمملكة، ولخادم الحرمين الشريفين في دعم الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة".

يأتي تصريح هنية في ظل توارد أنباء عن تحديد الأسبوع المقبل موعداً للنطق بالحكم بحق معتقلين فلسطينيين في السعودية، وفق تصريح رئيس لجنة المعتقلين الأردنيين بالمملكة خضر مشايخ.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن "مشايخ" قوله: إن "القرار صدر بشكل مفاجئ، حيث حددت السلطات السعودية الأيام من الأحد إلى الخميس (المقبلين) موعداً للنطق بالحكم عليهم، بحيث يتم تقسيمهم إلى دفعات".

وكانت السعودية قد أوقفت، في فبراير 2019، أكثر من 60 أردنياً وفلسطينياً من المقيمين لديها، بينهم ممثل "حماس" السابق لدى المملكة محمد الخضري، بتهمة ينفون صحتها، وهي: "تقديم الدعم المالي للمقاومة الفلسطينية".

ولم تصدر الرياض أي تعقيب رسمي، لكنها تشدد عادة على أن "المحاكم المختصة تتعامل مع الموقوفين لديها"، كما أنهم "يتمتعون بكل حقوقهم التي كفلها لهم النظام".

وأجلت محكمة سعودية، في 21 يونيو الماضي، جلسة النطق بحق هؤلاء الموقوفين إلى 3 أكتوبر المقبل، للمرة الثانية بعد تأجيل سابق في فبراير من هذا العام.

ومطلع هذا الشهر دعا رئيس حركة "حماس" في خارج فلسطين، خالد مشعل، السعودية إلى فتح "أبواب العلاقة" مع حركته، والإفراج عن الموقوفين الفلسطينيين لديها، وذلك في لقاء متلفز عبر قناة "العربية" السعودية.

مكة المكرمة