هنية يُطالب بتجريم مشاريع تطبيع العلاقات مع "إسرائيل" بالمنطقة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/L98qVN

رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنية

Linkedin
whatsapp
السبت، 24-11-2018 الساعة 12:53

طالب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنية، بتجريم كل مشاريع تطبيع العلاقات مع "إسرائيل" في المنطقة، سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو ثقافية أو رياضية.

وقال في كلمة مسجّلة له بالدورة الـ32 لمؤتمر الوحدة الإسلامية، الذي انطلقت أعماله، اليوم السبت، في العاصمة الإيرانية طهران: إن "الاحتلال الإسرائيلي هو العدو المشترك للأمة الإسلامية، ومسؤولية الأمة محاصرة العدو وفضح جرائمه ومنع محاولاته الرامية لتلميع صورته".

وأعرب هنية عن رفضه لمصفوفة الأعداء "التي تحاول الولايات المتحدة تمريرها على المنطقة، ويلتزم بها العديد من الدول".

وحذّر من أن "هذه المرحلة هي الأخطر على مدينة القدس والمسجد الأقصى؛ بسبب محاولات الاحتلال تنفيذ مخططات خطيرة لتهويد المدينة وتقسيم المسجد"، داعياً إلى "بناء تحالف قوي واستراتيجي يجمع كل القوى بالمنطقة لمواجهة التحديات التي تواجه القضية الفلسطينية".

وطالب هنية بـ"تبنّي استراتيجية إسلامية للتصدي للمخططات الإسرائيلية وحماية القدس، وتعزيز صمود الفلسطينيين بالمدينة".

وأكد رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" أن "العدو الوحيد للأمة هي إسرائيل، التي تحتلّ الأرض الفلسطينية وتدنّس المقدسات الإسلامية والمسيحية"،

وشدّد على أن "المقاومة بأشكالها كافة ستبقى خيارنا الاستراتيجي؛ لأنها تمثّل إجماعاً وطنياً فلسطينياً، فهي التي توحد الشعب"، مشيراً إلى أن حركته "معنيّة بتعزيز علاقاتها مع الدول العربية والإسلامية والأطراف الفاعلة على الساحة الإقليمية والدولية".

وانطلقت، صباح السبت، في العاصمة الإيرانية طهران، أعمال مؤتمر الوحدة الإسلامية الـ32، بحضور الرئيس الإيراني حسن روحاني، وعدد من المسؤولين الإيرانيين، تحت شعار "القدس محور وحدة الأمة"، ويستمرّ مدة يومين.

ويشارك في المؤتمر، الذي سيبحث التحديات والمخاطر التي تواجه القدس وسبل مواجهتها، أكثر من 300 مفكر وسياسي وفنان من أكثر من 100 دولة حول العالم، بحسب وسائل إعلام إيرانية.

مكة المكرمة