هيئة الدفاع عن البشير تقْدم على خطوة جديدة لتبرئته

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gPBjkR

البشير ظهر، الأحد الماضي، أول مرة منذ عزله

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 23-06-2019 الساعة 13:21

أعلنت هيئة الدفاع عن الرئيس السوداني المعزول، عمر البشير، اليوم الأحد، تقديم استئنافها ضد التهم التي وجهتها إليه النيابة والمتعلقة بحيازة نقد أجنبي وبالثراء الحرام.

وقالت هيئة الدفاع إن الاستئناف سيقدَّم إلى وكيل النيابة الأول، وفق قانون الإجراءات الجنائية الذي يمنح أسبوعاً واحداً للاستئناف، قاطعةً بأن البشير لا يواجه أي اتهام في أي بلاغ آخر، عدا ما تم إخطاره به.

وقال مصدر من هيئة الدفاع، إنهم سيُودِعون مذكرة الاستئناف اليوم الأحد، باعتبار أن السبت عطلة، مبيناً أنهم يرون أن البينات التي استندت إليها النيابة لا تكفي لتأسيس اتهام، وأن النيابة كان لها أن تشطب البلاغ لولا أن القضية اتسمت ببُعد سياسي وحظيت باهتمام الرأي العام.

وأشار المصدر، وفقاً لصحيفة "أخبار السودان"، إلى أن الأموال محل الاتهام لا تؤخذ كبيِّنة في الثراء الحرام، باعتبار أن المال قد عاد إلى الخزينة العامة ولم يتم التصرف فيه، كما أن من حق رئيس الجمهورية الاحتفاظ بأموال بعملات مختلفة.

وبيَّن المصدر أن هيئة الدفاع لا تزال تستقطب عديداً من كبار المحامين والخبراء القانونيين، مشيراً إلى طلبات تلقّوها من عدد منهم للانضمام إلى الهيئة التي تدافع عن الرئيس المعزول.

ونفى أن تكون هناك اتهامات أخرى قد وُجِّهت إلى البشير، فيما يتعلق بتقويض النظام الدستوري أو قتل المتظاهرين أو أي اتهام آخر، موضحاً أنهم لا يتعاملون إلا مع الاتهامات التي توجهها النيابة.

وكان البشير قد ظهر، الأحد الماضي، أول مرة منذ عزله، خلال اقتياده إلى نيابة مكافحة الفساد.

وارتدى البشير "الملابس السودانية التقليدية (الجلباب الأبيض والعمامة)"، واقتيد في سيارة إلى مكتب النيابة في العاصمة الخرطوم.

والخميس 13 يونيو الجاري، وجَّهت النيابة العامة إلى الرئيس المخلوع اتهامات بالفساد، فيما يتعلق بالتعامل بالنقد الأجنبي وغسل الأموال، وذلك بعد نحو شهرين من عزله؛ تحت وطأة احتجاجات اندلعت في ديسمبر 2018.

وعزلت قيادة الجيش السوداني، في الـ11 من أبريل الماضي، عمَر البشير من الرئاسة، بعد 30 عاماً في الحكم؛ تحت وطأة احتجاجات شعبية بدأت أواخر العام الماضي؛ تنديداً بتردي الأوضاع الاقتصادية.

مكة المكرمة