هيئة بيئية تحذر من تسرب نفطي شمال ميناء الحديدة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/rqYDpd

يرفض الحوثيون مباشرة الفرق المختصة إصلاح خزان صافر

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 22-06-2020 الساعة 08:56

- ما سبب التسرب؟

تآكل هيكل خزان ناقلة نفط راسية في ميناء الحديدة يحتوي على أكثر من مليون برميل من النفط الخام.

- ما الذي يمنع من إصلاحه؟

يمنع الحوثيون الجهات المختصة وفرق الأمم المتحدة من معاينته وصيانة أنظمة تشغيله.

حذر الأمين العام للهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن، زياد بن حمزة أبو غرارة، من كارثة بيئية قد تنتج بسبب حدوث تسرب نفطي من ناقلة نفط حدث تآكل في هيكل خزانها ويمنع الحوثيون معاينتها.

وبحسب ما أوردت "وكالة الأنباء السعودية"، مساء الأحد،  فإن ناقلة النفط / الخزان العائم "صافر"، الموجود أمام منصة رأس عيسى إلى الشمال من ميناء الحديدة، قد تتسبب بكارثة بيئية، خصوصاً بعد حدوث تآكل في هيكل الخزان الذي يحتوي على أكثر من مليون برميل من النفط الخام؛ جراء منع مليشيا الحوثي للجهات المختصة وفرق الأمم المتحدة من معاينته وصيانة أنظمة تشغيله.

وأشار أبو غرارة إلى أن "وقوع مثل هذا الحادث سيكون له تأثير كبير، خصوصاً على الجزر اليمنية الغنية بتنوعها البيولوجي، التي ستكون هي أكبر متضرر؛ مثل جزيرة كمران".

وأضاف أنه قد ينتج عن الحادث "توقف العمل في ميناءي الحديدة والصليف لعدة أشهر، إضافة إلى تأثير هذا الحادث على بيئة البحر الأحمر ككل وعلى حركة الملاحة الدولية".

وأكد أن "الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن قامت من جانبها بالتنسيق المسبق وبعقد الاجتماعات التشاورية مع الدول الأعضاء، وتواصلت مع المنظمات الدولية ذات العلاقة، وأعدت التصورات ووضعت السيناريوهات المحتملة للتعامل مع هذه المشكلة من جانبها البيئي".

وأوضح أبو غرارة أن "تعنت مليشيا الحوثي المستمر وعدم السماح للفرق الفنية الأممية بفحص ناقلة النفط / الخزان صافر، واتخاذ الإجراءات اللازمة لصيانة أنظمته الحساسة، قد أدخل الأزمة في وضع شديد التعقيد، حيث يصعب توقع ما قد يحدث مستقبلاً".

وتابع: "الهيئة تحمل المليشيا الحوثية كامل المسؤولية عن أي أضرار قد تتعرض لها البيئة البحرية في الإقليم في حالة حدوث أي تسرب من ناقلة النفط / الخزان صافر؛ وذلك لرفضها المستمر السماح بتنفيذ أعمال الصيانة للخزان".

يذكر أن مليشيات الحوثي، التي تسيطر على ميناء رأس عيسى النفطي في الحديدة، رفضت طوال الفترة الماضية السماح لفريق فني تابع للأمم المتحدة بتفريغ خزان النفط الخام العائم، مشترطة أن تعود عوائد مبيعات النفط لفرع البنك المركزي الواقع تحت سيطرتها في العاصمة صنعاء.

مكة المكرمة