هيئة تحرير الشام: نستعد لمعركة مصيرية مع النظام في إدلب

الرابط المختصرhttp://cli.re/GdrqMR

القائد العام لهيئة تحرير الشام أبو محمد الجولاني

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 22-08-2018 الساعة 13:23

قالت "هيئة تحرير الشام" إنها تستعد لمعركة في شمالي سوريا، لمواجهة قوات النظام في محافظة إدلب، داعيةً الفصائل إلى التمسك بسلاحهم والعمل ضمن غرفة عمليات عسكرية واحدة.

وأكد "أبو محمد الجولاني"، القائد العام للهيئة، في تسجيل مصور، بُث على شبكة الإنترنت أمس الثلاثاء، أن "فصائل (المعارضة المسلحة في) الشمال بدأت بتنفيذ خطة وضعتها للدفاع عن المنطقة، وتحصينها".

وأوضح أنه "أُولى مراحل التنفيذ كانت بإخراج المليشيات الإيرانية (التي تقاتل إلى جانب النظام) من بلدتي كفريا والفوعة، ثم مداهمة أوكار داعش ومن يروِّج للمصالحة الوطنية مع النظام".

واعتبر أن "السلاح خط أحمر غير قابل للتفاوض"، مضيفاً أن القوى العسكرية في الشمال اجتمعت في غرفة عمليات مشتركة، وتوزعت الأدوار فيما بينها للدفاع عن المنطقة في "معركة مصيرية".

وكان وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، في مؤتمر جمعه بنظيره الروسي سيرغي لافروف، قبل أيام، قد قال: إنه "يصعب ضمان الأمن بإدلب في ظل وجود إرهابيِّين"، مشيراً إلى أنه "لا يصحُّ شن حرب شاملة على إدلب وقصفها بشكل عشوائي".

وتسيطر "هيئة تحرير الشام" (جبهة النصرة سابقاً والمصنفة على قوائم الإرهاب) وفصائل معارِضة على مناطق واسعة في ريف حلب الغربي المحاذي لمحافظة إدلب الواقعة بمعظمها تحت سيطرة الهيئة.

وتشكل إدلب مع أجزاء من محافظات محاذية لها، بينها ريف حلب الغربي، إحدى مناطق اتفاق خفض التوتر، الذي ترعاه روسيا وإيران حليفتا دمشق، وتركيا الداعمة للمعارضة، وقد باتت في الأشهر الماضية ملاذاً لآلاف النازحين من مناطق أخرى سيطر عليها النظام بالقوة.

مكة المكرمة