واشنطن: الكويت بذلت جهوداً لمحاربة الإرهاب والاتجار بالبشر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Mb8Ko4

ألينا رومانوسكي السفيرة الأمريكية لدى الكويت

Linkedin
whatsapp
الأحد، 28-06-2020 الساعة 13:35
- ما هي أبرز تصريحات السفيرة الأمريكية في الكويت؟

الكويت دولة رائدة في مكافحة الإرهاب وبذلت جهوداً كبيرة لمكافحة تمويل الإرهاب وتجفيف منابعه وكذا في محاربة تنظيم الدولة، لكن ما زال أمامها الكثير لتقدمه بهذا المجال وفي مجال مكافحة الاتجار بالبشر.

- ما هو موقف الولايات المتحدة من الاتجار بالبشر في الكويت؟

الكويت اتخذت خطوات مهمة لمكافحة هذه الظاهرة داخلياً، لكن أمامها مشوار كبير فيما يتعلق بنظام الكفالة.

قالت ألينا رومانوسكي السفيرة الأمريكية لدى الكويت، إن الكويت نفذت عدداً من البرامج التدريبية الكبيرة لبناء قدرة على مكافحة الإرهاب، مؤكدة أنها حليف قوي ودولة رائدة إقليمياً في التحالف الدولي لمحاربة تنظيم (داعش).

وأوضحت السفيرة ألينا رومانوسكي، في حوار مع صحيفة "الأنباء" الكويتية، نُشر اليوم الأحد، أن "الحكومة الكويتية نفّذت برامج تدريبية لبناء القدرة على مكافحة الإرهاب وتمويله وتجفيف منابعه، وهي جزء من المجموعة المصغرة للتحالف ضد داعش".

وأشارت رومانوسكي إلى أن الكويت تقود (مع تركيا وهولندا) مجموعة العمل الخاصة بالمقاتلين الإرهابيين الأجانب التابعة للتحالف.

وقالت إن الكويت بذلت جهوداً كبيرة لرصد ومتابعة أنشطة المؤسسات الخيرية الخاصة، وإن عليها اعتماد تدابير أكثر فاعلية لضمان عدم وقوع تبرعات تلك المؤسسات في يد الجماعات الإرهابية الإقليمية.

وتابعت: "طوال عام 2019، شارك المسؤولون الحكوميون الكويتيون في عديد من ورش العمل لبناء القدرات بمجال مكافحة الإرهاب"، مضيفة: "الكويت عضوة في مجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ووحدة التحريات المالية التابعة لها، وعضوة في مجموعة (إيغمونت) الدولية لوحدات التحريات المالية."

وقالت رومانوسكي، إن الكويت اتخذت خطوات إيجابية (العام الماضي) لمكافحة ظاهرة الاتجار بالبشر، وعقدت أول لجنة لمكافحة هذه الظاهرة، وسعت إلى مزيد من المحاكمات والإدانات بموجب قانون مكافحة الاتجار.

كما أثنت السفيرة الأمريكية على المجهودات التي بذلتها حكومة الكويت ضد المنخرطين بالاتجار بالبشر، لكنها اعتبرت أنه لا يزال هناك الكثير الذي يتعين القيام به.

وكان تقرير الخارجية الأمريكية حول الاتجار البشر والذي صدر 21‏ يونيو الجاري، شدد على حاجة الكويت إلى إجراء إصلاحات لنظام التوظيف القائم على الكفالة، وضمن ذلك السماح للعمال بتغيير مكان العمل دون موافقة صاحب العمل القديم.

كما أوصى التقرير بالتوقف عن مقاضاة العمال الذين يفرون من العمل، وضمان عدم إلزام العامل بدفع رسوم التوظيف.

ويوصي التقرير بتكثيف الحكومة الكويتية جهودها للتحقيق مع المتاجرين وملاحقتهم وإدانتهم، ومن ضمنهم المواطنون الكويتيون والمسؤولون المتواطئون، كما تجب معاقبة المنخرطين في التوظيف القسري جنائياً بدلاً من إدارياً.

مكة المكرمة