واشنطن بوست: قرار سحب القوات الأمريكية من سوريا خطير ومفاجئ

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/L3x9Rk

ترامب أصر على سحب القوات الأمريكية رغم معارضة وزارة الدفاع ببلاده

Linkedin
whatsapp
الخميس، 20-12-2018 الساعة 09:21

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، إن قرار سحب القوات الأمريكية من سوريا، الذي أعلنه الرئيس دونالد ترامب أمس الأربعاء، خطير ومفاجئ، وهو أخطر مما يبدو، معتبرة أنه سيُنهي مهمة منخفضة التكلفة عالية التأثير، ويخلق فراغاً يمكن أن تملأه جهات متطرفة فاعلة في المنطقة.

وبيَّن الكاتب ديفيد أغناتيوس، في مقالة له بالصحيفة، أنه "يمكن أن يملأ هذا الفراغ مسلحون من تنظيم الدولة، أو القوات التابعة لروسيا والنظام السوري، أو حتى من تركيا، وهؤلاء جميعاً يشكّلون خطراً على المصالح الأمريكية"، بحسب تعبيره.

وتابع الكاتب أن انسحاب ترامب من شمال شرقي سوريا سيُنهي حملة لم يرها الشعب الأمريكي أو يفهمها، فهذه الحرب بمثابة بصمة صغيرة من خلال الشراكة مع القوات الكردية المحلية الموجودة على الأرض.

"ولأن معظم الأمريكيين لم يشاهدوا الصراع على التلفزيون، فإنهم لم يقدّروا الحقيقة، وهي أنها كانت حملة ناجحة؛ فلقد نجحت في تدمير تنظيم الدولة، الذي كان يسيطر على تلك المناطق بشمال شرقي سوريا، كما أنها نجحت في منع التوسع الإيراني، ومراقبة الهيمنة الروسية، ومنحت أمريكا فرصة للتوصل إلى تسوية سياسية بسوريا"، يضيف الكاتب.

ولكن، لا يبدو أن شيئاً من هذه الأمور يهم ترامب، فقد انتُخب على أساس أنه سيُنهي الحروب في الشرق الأوسط، حتى الناجحة منها، ويبدو أنه يريد الوفاء بالتزاماته حتى لو كانت العواقب وخيمة.

قرار ترامب، حسبما يرى الكاتب، يلقى معارضة وزارة الدفاع والدول الحليفة في الشرق الأوسط، ولكن يبدو أنه أصر على فعل ذلك.

ويضيف الكاتب أن هذا القرار يشكّل عامل خوف وقلق: "بالنسبة لي هذا القرار مخيف؛ لقد كنت شاهداً على ما تحقق وكيف أنه تحقق بشقّ الأنفس، زرت القواعد السرية للقوات الأمريكية، ومن الصعب وصف كفاءتها دون معرفة أسرار الحرب هناك".

وتابع: "يكفي أن نقول إنها وجدت وسيلة مشروعة للسُّلطة الأمريكية في تلك المنطقة وبأقل تكلفة".

ويرى الكاتب أن الاستراتيجية الأمريكية عقب هجمات 11 سبتمبر أصبحت غير متوازنة، فالبيت الأبيض يريد خلال المرحلة المقبلة التركيز على منافسي الولايات المتحدة في العالم، مثل روسيا والصين، على حساب مكافحة الإرهابيين، وهنا لا يمكن أن نلومه في ذلك، خاصة أن الأساس القانوني لنشر تلك القوات بسوريا -وهو محاربة الإرهابيين- قد انتهى.

العديد من المراقبين كانوا يعتقدون أن اللحظة الأمريكية، المتمثلة بالتخلي عن القوات الكردية التي قاتلت لآخر رجل وامراة، ستأتي، وأن أمريكا ستضطر إلى التراجع عن دعمها الكامل لتلك القوات، فالولايات المتحدة -كما قال الدبلوماسي الأمريكي جيمس جيفري- "ليس لديها علاقات دائمة مع كيانات الدولة الفرعية".

وإذا كان على الولايات المتحدة أن تتخلى عن الأكراد (قوات سوريا الديمقراطية) في نهاية المطاف، فإن الوقت ليس مناسباً لذلك، كما يرى الكاتب، "خاصةً أن هناك تهديداً حقيقياً من الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بغزو المنطقة"، وفق تعبيره.

المحزن حقاً، كما يقول الكاتب، أن هذا التحول المفاجئ من ترامب "يأتي في وقت يُحسب فيه للولايات المتحدة نجاحها في كسر شوكة تنظيم الدولة، وتهيئة الظروف لمستقبل أفضل بسوريا".

وأيضاً في العراق، تسعى الحكومة العراقية الجديدة للاستعانة بالولايات المتحدة لتكون شريكاً لها، لتحقيق مزيد من الاستقرار، في وقت كان يأمل حلفاء أمريكا العرب أداء دور أكبر في تحجيم النفوذ الإيراني، وأيضاً منع السيطرة التركية على مناطق في شمالي سوريا، بحسب الصحيفة.

وينهي الكاتب مقاله بالقول: "لقد أحبط ترامب كل هذا الزخم الإيجابي بقراره الانسحاب من سوريا، وتخلّيه عن تلك المناطق يعني أنه سيتركها للقوات التركية ووكلائها"، وفق ما قال.

مكة المكرمة