واشنطن بوست: لهذه الأسباب تجاهل بن سلمان معاناة مليون مسلم صيني

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6dVqx1

الصين دافعت عن حق السعودية في تنظيم عمليات اغتيال

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 25-02-2019 الساعة 08:16

سلّطت صحيفة "واشنطن بوست" الضوء على معاناة مليون مسلم صيني يتعرّضون للقمع والاعتقال على يد السلطات الصينية، قالت إنهم لم يثيروا انتباه ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، خلال زيارته الأخيرة لبكين.

وقالت الصحيفة في مقال للكاتب الأمريكي، فريد هيات، إن ذلك حدث فعلاً "بعد أن كان يعتقد البعض أن بن سلمان سيصدر منه توبيخ بحق السلطات الصينية على هذه الأفعال؛ لكون السعودية تعوّدت على تقديم نفسها على أنها المدافعة عن العقيدة الإسلامية".

ويتابع الكاتب: "وضعت الصين نحو مليون مسلم في معسكرات الاعتقال غربي البلاد، وأرسلت قومية الهان (مجموعة إثنية صينية) للعيش مع أسر مسلمة وتقديم تقرير عن أي شخص يرفض أكل لحم الخنزير أو يرفض حلق لحيته، في محاولة لإعادة برمجة الأطفال بعيداً عن ثقافة وتقاليد الآباء وعقيدتهم".

"كنت أعتقد أن ولي العهد، محمد بن سلمان، سيكون لديه الكثير ليقوله عندما يلتقي بالرئيس الصيني، شي جين بينغ، أواخر الأسبوع الماضي، كنت أنتظر ما يقوله، لأكتشف أنه لم يكن لدى الأمير شيء ليقوله نيابة عن المسلمين الصينيين، بل إنه دافع عما تسميه الصين جهداً لمحاربة التطرف"، بحسب تعبير الكاتب.

ويضيف: "نعم هذا ما حدث، والسبب بسيط؛ هو أن الصين دافعت عن حق السعودية في تنظيم عمليات اغتيال معارضيها، ومن ثم يصبح الاعتقال الذي تمارسه الصين حقاً داخلياً، وأيضاً عملية ارتكاب جريمة من قبل السعودية شأن داخلي".

يقول الكاتب: "لقد مضى ما يقرب من 5 أشهر على قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، في مبنى قنصلية بلاده بإسطنبول، وتقطيعه، ومنذ ذلك الحين لم يتحقق إلا القليل في إطار التحقيق بهذه الجريمة، تغلّفها سلسلة أكاذيب متغيّرة من الحكومة السعودية، رغم أننا نعرف الكثير عن تفاصيل تلك الجريمة".

"نحن نعلم أن ولي العهد السعودي، الذي يعد الرجل الثاني بعد والده الملك، أخبر كبار مساعديه قبل عام من الجريمة بأنه سوف يستخدم رصاصة لقتل خاشقجي إذا لم يعد من منفاه ويتوقف عن انتقاد النظام، ونحن نعلم أنه عندما زار خاشقجي القنصلية للحصول على بعض الأوراق طلبوا منه أن يعود في الأسبوع التالي، وفي يوم محدد، أرسلت الرياض طائرتين نقلتا 15 مسؤولاً بينهم مقرّبون من بن سلمان إلى إسطنبول، من ضمنهم خبير في الطب الشرعي ومعه منشار عظام"، يقول هيات.

ويواصل الكاتب الأمريكي تفاصيل جريمة قتل خاشقجي قائلاً: "نحن نعلم أنه عندما دخل خاشقجي القنصلية أمرت المجموعة السعودية القنصل بمغادر مكتبه، وأنه بفضل التنصّت التركي كُشف أن خاشقجي قُتل ببشاعة (..) عندما حاولت تركيا التحقيق في الجريمة منعت السعودية الشرطة التركية من الدخول للقنصلية حتى تمكّنت من إخفاء أي دليل محتمل".

الآن تقول الرياض إنها ستحاكم بعض المسؤولين عن القتل، دون أن تقول للعالم من هؤلاء المسؤولون؟ ولكن من الواضح أنهم سيكونون من الأتباع، ولن يكون الزعماء المسؤولون عن العملية معرّضين للخطر، "وإذا حصل أن أُعدم بعض الأشخاص بتهمة قتل خاشقجي فإن ذلك سيحصل من أجل القضاء على الشهود وليس تحقيق العدالة"، من وجهة نظر الكاتب.

وعلى الرغم من أن تفاصيل جريمة خاشقجي معروفة، يقول هيات، فإن النتائج التي تحققت حتى الآن متواضعة، حيث يرفض الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أن يقدم تقريراً مفصّلاً للكونغرس حول استنتاجات الإدارة الأمريكية في اتهام محمد بن سلمان بجريمة القتل، ولم يتخذ الكونغرس حتى الآن أي إجراء لمعاقبة بن سلمان على هذه الجريمة، وبالمثل كان الأمين العام للأمم المتحدة خاملاً.

ومع ذلك، والحديث للصحيفة، فإنه "ليس من الصواب القول إن النظام السعودي لا يدفع ثمن هذه الحماقات في الغرب (..) بن سلمان الذي زار عواصم غربية قبل جريمة خاشقجي كان موضع ترحيب وحفاوة، ولكن الآن باتت الجامعات والمراكز البحثية تحاول الابتعاد عن النظام السعودي، بل إن الكونغرس أعرب عن شكوكه حتى بدافع حرب اليمن والطموحات النووية السعودية".

كل تلك الأسباب دفعت بن سلمان للاتجاه شرقاً؛ فلقد وجد لدى مُنتهكي حقوق الإنسان بالصين حفاوة (..) بما أنه حارس أقدس المواقع الإسلامية فإن إعفاء الصين من تبعات ما تقوم به ضد المسلمين سيدفع بكين للترحيب به ترحيباً خاصاً، وفق الكاتب.

بالمقابل، يقول الكاتب، كانت الحكومة التركية قد كسرت الصمت الرسمي حيال ما يتعرّض له المسلمون في الصين من قمع؛ عندما أعلن متحدث تركي بأنه لم يعد سراً أن أكثر من مليون من المسلمين الصينيين يتعرّضون لاعتقالات تعسفية وللتعذيب وغسل الأدمغة.

مكة المكرمة