واشنطن تبلغ مجلس الأمن رفع عقوبات "ترامب" على إيران

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/jY1q5m

بدأت إدارة بايدن اتخاذ خطوات ملموسة للعودة للاتفاق النووي مع إيران

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 19-02-2021 الساعة 10:20

ما الذي أبلغته إدارة بايدن مجلس الأمن؟

إلغاء العقوبات التي فرضها ترامب بخصوص تفعيل آلية "سناب باك".

ماذا بخصوص الاتفاق النووي؟

قبولها دعوة أوروبية للمشاركة في اجتماع تحضره إيران لبحث ملفها النووي.

أبلغت واشنطن رسمياً مجلس الأمن الدولي، أمس الخميس، إلغاء العقوبات التي فرضها الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب على إيران، والمعروفة باسم "سناب باك"، فيما تستعد لاستئناف المفاوضات من جديد مع طهران حول الاتفاق النووي.

وفي رسالة رسمية بعثها السفير ريتشارد ميلز، نائب المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة، إلى رئيسة مجلس الأمن السفيرة البريطانية باربرا وودوارد، ذكر فيها أن بلاده تسحب خطابيها الموجهين إلى مجلس الأمن بتاريخ 21 أغسطس و21 سبتمبر الماضيين، بخصوص تفعيل آلية "سناب باك".

وطلب السفير الأمريكي في رسالته تعميم رسالته كوثيقة من وثائق مجلس الأمن.

وتتيح آلية "سناب باك" إعادة فرض كل العقوبات الأممية على إيران إذا طلبت ذلك دولة طرف في الاتفاق النووي الموقع بين الدول الخمس الكبرى بمجلس الأمن (الولايات المتحدة، وروسيا، والصين، وبريطانيا، وفرنسا) إلى جانب ألمانيا، مع إيران عام 2015، وهو ما رفضه آنذاك جميع الموقعين على الاتفاق.

كما تستعد الولايات المتحدة لاستئناف المفاوضات من جديد مع إيران حال التزامها بـ"خطة العمل الشاملة المشتركة" (الاتفاق النووي)، وفقاً لـ"الأناضول".

وأعلنت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن قبولها دعوة أوروبية للمشاركة في اجتماع تحضره إيران لبحث المسار الدبلوماسي بشأن ملفها النووي.

وفي 20 يناير الماضي، بدأت إدارة بايدن اتخاذ خطوات ملموسة بخصوص عودتها للاتفاق النووي المبرم عام 2015 مع إيران.

وفي وقت سابق قال وزير الخارجية الأمريكي، أنطوني بلينكين، إنه "إذا أوفت إيران بالكامل بالتزاماتها بموجب الاتفاق النووي فإن الولايات المتحدة ستفعل الشيء نفسه، وهي مستعدة لبدء المفاوضات مع إيران".

وأمس الخميس، طالب وزراء خارجية فرنسا وبريطانيا وألمانيا والولايات المتحدة، إيران بالامتثال الكامل لالتزاماتها بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة، المعروفة باسم "الاتفاق النووي".

ودعا البيان إيران إلى عدم اتخاذ أي خطوات إضافية، "لا سيما فيما يتعلق بتعليق البروتوكول الإضافي، وأي قيود على أنشطة التحقق للوكالة الدولية للطاقة الذرية في إيران".

ومنذ انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي فرض الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، سلسلة عقوبات قاسية تستهدف خنق الاقتصاد الإيراني والحد من نفوذ طهران الإقليمي.

مكة المكرمة