واشنطن تتراجع: الوقت غير مناسب لمحادثات مع بيونغ يانغ

وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون (أرشيفية)

وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 13-12-2017 الساعة 08:18


تراجعت الولايات المتحدة الأمريكية، الأربعاء، عن تصريحات لوزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، بشأن إجراء واشنطن محادثات مع كوريا الشمالية، قائلةً: "إن الوقت ليس مناسباً".

وقال مسؤول بالبيت الأبيض، في تصريح لوكالة "رويترز"، إنه لا يمكن إجراء مفاوضات مع كوريا الشمالية حتى "تحسّن سلوكها بشكل جذري"، وذلك بعد يوم من عرض تيلرسون بدء محادثات مباشرة في أي وقت ودون شروط مسبقة.

وأضاف المتحدث باسم مجلس الأمن القومي، مايكل أنطون، أنه "في ضوء أحدث تجربة صاروخية أجرتها كوريا الشمالية، من الواضح أن الوقت ليس مناسباً الآن (لإجراء مفاوضات)".

والثلاثاء، عبّر تيلرسون عن استعداد بلاده لخوض مباحثات مع كوريا الشمالية دون أي شروط مسبقة، وقال: إنه "ليس من الواقعية في شيء أن نقول إنه يمكننا الجلوس على الطاولة للتفاوض فقط، حال تخلّيت عن برنامجك (النووي والباليستي)".

واستطرد في تصريحه الذي تناقلته وسائل إعلام أمريكية، بينها الإذاعة الوطنية العامة "NPR"، قائلاً: "لقد استثمروا فيه (البرنامج النووي) الكثير، والرئيس (دونالد) ترامب واقعي جداً في هذه المسألة كذلك".

وتابع: "نحن مستعدون لعقد أول لقاء دون أي شروط، لنلتقي فقط، يمكننا الحديث عن الطقس لو شئتم، ويمكننا الحديث عما إذا كانت الطاولة (المخصصة للمفاوضات) ستكون مربعة، إذا كان هذا هو ما يثير حماستكم في الموضوع!".

اقرأ أيضاً:

ناشيونال إنترست: هكذا أسهمت أمريكا بتوسيع نفوذ إيران

وارتفع مستوى التوتّر بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية جراء استمرار الأخيرة في برنامجها النووي والباليستي، مهدِّدة بضرب العمق الأمريكي إذا ما نجحت في ذلك.

في حين هدد رئيس الولايات المتحدة كوريا الشمالية بـ "الغضب والنار" إذا ما واصلت تهديد بلاده.

وتفرض الولايات المتحدة عقوبات اقتصادية على العديد من الشخصيات والكيانات بكوريا الشمالية، أو التي لها علاقات تجارية بها.

كما يفرض مجلس الأمن الدولي عقوبات اقتصادية وعسكرية على بيونغ يانغ، بموجب 8 قرارات اتخذها منذ 2006؛ بسبب برامجها للصواريخ الباليستية والنووية.

وفي 12 سبتمبر الماضي، اعتمد مجلس الأمن، بالإجماع، قراراً أمريكياً بفرض حزمة جديدة من العقوبات على كوريا الشمالية؛ بسبب تجاربها.

مكة المكرمة