واشنطن تحاول زعزعة الصين عبر "الانفصاليين"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/DwNvxX

التظاهرات مستمرة منذ عدة أشهر في شوارع هونغ كونغ

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 08-08-2019 الساعة 16:47

قدّمت الصين، اليوم الخميس، احتجاجاً شديد اللهجة للولايات المتحدة؛ على خلفية معلومات تحدثت عن تواصل واشنطن مع من أسمتهم بكين بـ"الانفصاليين"، في هونغ كونغ.

وذكر مكتب وزارة الخارجية الصينية في هونغ كونغ، عبر موقعه الإلكتروني: إن بكين "حثت المسؤولين الأمريكيين على الكف عن إرسال إشارات خاطئة إلى الانفصاليين الذين ينتهجون العنف".

وأوضح أن الصين طلبت من الولايات المتحدة أيضاً "تقديم توضيحات عن تقارير إعلامية تحدثت عن اتصالات بين مسؤولين أمريكيين وقيادات من الانفصاليين".

في سياق متصل حذرت رئيسة حكومة هونغ كونغ المتظاهرين من أنها "لن تستجيب لمطالبهم"، وقالت: "لقد قوضوا بشكل خطير القانون والنظام في هونغ كونغ، ويدفعون مدينتنا -المدينة التي نحبها والتي أسهم كثيرون منا في بنائها- إلى حافة وضع شديد الخطورة".

وأشارت المسؤولة إلى هتافات للمتظاهرين تدعو إلى "الثورة"، ووصفتها بأنها تحدٍّ لسياسة "بلد واحد ونظامين"، التي تدار هونغ كونغ على أساسها منذ إعادتها إلى الحكم الصيني من بريطانيا، وفقاً لـ"الجزيرة نت".

ووصف الجيش الصيني المظاهرات في هونغ كونغ بغير المقبولة، وبث شريطاً مصوراً دعائياً يظهر مناورة لجنود يقمعون مظاهرة في المدينة التي تتمتع بحكم ذاتي تحت السيادة الصينية.

يشار إلى أنه بموجب اتفاق تسليم بريطانيا هونغ كونغ للصين، فإن سكان المدينة يتمتعون بحقوق وحريات غير موجودة في باقي الأراضي الصينية، وضمنها الاستقلال القضائي، وحرية التعبير، لكن كثيرين يقولون إن هذه الحريات في تراجع.

وتشهد هونغ كونغ، منذ أكثر من أربعة أشهر، تظاهرات كبيرة لمواطنين ضد حكومتهم، ويدينون التقارب مع الصين الذي يعتبرونه مقلقاً.

وفي 16 يونيو الماضي، خرج مليونا متظاهر إلى الشوارع، أي أكثر من 25% من السكان.

مكة المكرمة