واشنطن تحذر رعاياها من السفر للسعودية

الخارجية الأمريكية (أرشيفية)

الخارجية الأمريكية (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 21-11-2017 الساعة 20:37


حذرت وزارة الخارجية الأمريكية، الثلاثاء، رعاياها من السفر إلى المملكة العربية السعودية؛ بسبب ما قالت إنه "تهديدات إرهابية".

وأضافت الوزارة في بيان صحفي، أن التحذير بسبب "خطر الصواريخ التي يطلقها الحوثيون" على المملكة بين حين وآخر.

وقال البيان التحذيري الذي نشرته وزارة الخارجية الأمريكية على موقعها الإلكتروني: "التهديدات الإرهابية مستمرة في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية، وضمن ذلك مدن كبرى مثل الرياض وجدة والظهران، حيث الهجمات تقع دون سابق إنذار".

وأضافت أن "الجماعات الإرهابية، ومن ضمنها الدولة الإسلامية في العراق وسوريا (تنظيم داعش) والتابعون لها، استهدفت كلاً من مصالح (أهداف) الحكومات السعودية والغربية والمساجد ومواقع دينية سنّية وشيعية، وأماكن أخرى يرتادها مواطنون أمريكيون وغربيون آخرون".

وتابعت الخارجية الأمريكية أنه "منذ مايو الماضي، أدت المسائل الطائفية في محافظة القطيف (شرق-ذات أغلبية شيعية) إلى هجمات عديدة ضد القوات السعودية، التي كانت تقوم بعمليات أمنية هناك".

وشددت على أن "القوات السعودية أحبطت عمليات إرهابية عديدة، خلال العام الجاري، بينها محاولة تفجيرِ انتحاريٍّ حزاماً ناسفاً قرب المسجد المكي، إضافة إلى إلقاء القبض على عدد من قيادات داعش البارزين".

وحذر البيان الأمريكي من أن تداعيات الصراع في الجارة اليمن "مستمرة في الزحف على السعودية؛ ففي العام الماضي أطلق المتمردون صواريخ بعيدة المدى قادرة على بلوغ محيط مدينتي الرياض وجدة، وأعلنوا اعتزامهم الاستمرار في فعل هذا".

واستطرد: "كان آخر هجوم في 4 نوفمبر الحالي، وأدى إلى سقوط حطام (الصاروخ) قرب مطار الملك خالد الدولي شمالي الرياض (بعد أن اعترضته قوات الدفاع الجوي)".

واتهمت السعودية مليشيا الحوثي بإطلاق هذا الصاروخ من اليمن، كما اتهمت إيرانَ بتزويد الجماعة بهذه الصواريخ، وهو ما تنفيه طهران، وسط توتر متصاعد مع المملكة.

وأشارت الخارجية الأمريكية إلى أن الموظفين الحكوميين الأمريكيين وعوائلهم ممنوعون من السفر إلى أي منطقة تبعد مسافة 50 ميلاً (80 كيلومتراً) من الحدود السعودية-اليمنية، وضمنها مدينتا جازان ونجران.

وأوضحت أن "قدرة البعثة الأمريكية على تقديم خدمات قنصلية في تلك المناطق محدودة، وعلى المواطنين الأمريكيين عدم السفر إلى هناك".

وشددت أيضاً على أن هؤلاء الموظفين "ممنوعون من السفر إلى محافظتي القطيف والأحساء (شرق)، وعلى المواطنين الأمريكيين تجنّب السفر إلى تلك المناطق كذلك".

اقرأ أيضاً:

الحرب السعودية الإيرانية.. احتمالات غائبة وجاهزية معدومة

وتعرّض مطار الملك خالد الدولي، بالعاصمة السعودية الرياض، في 4 نوفمبر 2017، لقصف بصاروخ باليستي بعيد المدى، تبنّته جماعة الحوثي لاحقاً، في تصعيد جديد يُعتقد أنه تنفيذ لتهديدات زعيم الحوثيين، في سبتمبر الماضي، بأن قواته أصبحت قادرة على ضرب أبوظبي والرياض بصواريخ بعيدة المدى.

وتتعرض المملكة، وخصوصاً مناطقها الجنوبية بين الحين والآخر، لصواريخ ومقذوفات حوثية تتسبب في أضرار مادية وتوقع ضحايا.

مكة المكرمة