واشنطن تخيّر طهران بين التعاون مع الطاقة الذرية أو "الرد المناسب"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/KazxBW

المفاعل النووي الإيراني صراع يتجدد بين واشنطن وطهران

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 27-09-2021 الساعة 15:37

- ماذا تريد وكالة الطاقة من دخول منشأة كرج؟

إعادة تركيب الكاميرات وفقاً لما تم الاتفاق عليه هذا الشهر.

- ما ردّ إيران؟

طهران اعتبرت تقرير وكالة الطاقة غير دقيق، ويتجاوز الشروط المتفق عليها.

خيرت الولايات المتحدة الأمريكية إيران بين السماح لوكالة الطاقة الذرية بالوصول إلى منشأة "كرج" النووية، أو تلقي "الرد المناسب".

وبحسب ما أوردت وكالة "رويترز"، قالت الولايات المتحدة في اجتماع لمجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، اليوم الاثنين، إنه يجب على إيران منح الوكالة حق الوصول إلى ورشة عمل في مجمع تساي كرج "دون تأخير"؛ لإعادة تركيب الكاميرات وفقاً لما تم الاتفاق عليه هذا الشهر.

وأضاف البيان: "إذا لم تفعل إيران ذلك فسنجري مشاورات مكثفة مع أعضاء مجلس المحافظين الآخرين خلال الأيام المقبلة بشأن الرد المناسب".

من جانبه أعرب الاتحاد الأوروبي، اليوم الاثنين، عن قلقه من منع طهران مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية من دخول المنشأة النووية.

وحث سفير الاتحاد في فيينا، ستيفان كليمنت، السلطات الإيرانية على السماح للوكالة بالدخول إلى موقع كرج دون تأخير، معتبراً أن ما حصل تطور خطير.

وكان المندوب الإيراني في فيينا، كاظم غريب آبادي، رد على تقرير الوكالة معتبراً أنه غير دقيق ويتجاوز الشروط المتفق عليها في البيان المشترك الذي أعلن، في 12 سبتمبر الجاري.

كما أضاف في سلسلة تغريدات على حسابه على "تويتر"، الاثنين، أن بلاده أوضحت "خلال النقاشات في طهران مع مدير عام الوكالة أن مجمع كرج غير مشمول بعمليات التفتيش، لكونه ما يزال يخضع لتحقيقات أمنية وقضائية، ومن ثم فإن المعدات المرتبطة به لا يشملها تفاهم الصيانة".

وأضاف أن قرارنا السماح بتركيب معدات جديدة مرده سياسي وليس حقاً قانونياً للوكالة.

أتى ذلك بعد أن أعلنت الوكالة الدولية، أمس الأحد، أن إيران تقاعست عن الوفاء الكامل بشروط اتفاق أبرمته معها قبل أسبوعين، ويسمح لمفتشيها بصيانة أجهزة المراقبة في البلاد.

وأوضحت أن السلطات الإيرانية سمحت، في الفترة من 20 إلى 22 سبتمبر، للمفتشين الدوليين بصيانة معدات مراقبة محددة تابعة للوكالة، وباستبدال وسائط التخزين في جميع المواقع الضرورية في البلاد، باستثناء مجمع مدينة كرج.

كما اعتبر غروسي في بيان، أمس، أن قرار طهران هذا يتناقض مع الشروط المتفق عليها للبيان المشترك الصادر يوم 12 سبتمبر.

مكة المكرمة