واشنطن ترحب بالهدنة في اليمن.. ورسالة سعودية للحوثيين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/zBRjwd

وزير الخارجية​ الأمريكي ​مايك بومبيو

Linkedin
whatsapp
الخميس، 09-04-2020 الساعة 09:15

وقت التحديث:

الخميس، 09-04-2020 الساعة 22:08

حضت ​الولايات المتحدة​ ​جماعة الحوثي في ​اليمن​ على الاستجابة بالمثل لوقف ​إطلاق النار​ الذي أعلنته ​السعودية​ في اليمن.

ولفت ​وزير الخارجية​ الأمريكي ​مايك بومبيو​ في بيان له اليوم الخميس إلى إن "الإعلان بناء على دعوة الأمين العام للأمم المتحدة للتركيز على مكافحة جائحة كورونا، وذلك نحض الحوثيين على الاستجابة بالمثل لمبادرة التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن".

وأضاف بومبيو: "ترحب الولايات المتحدة بإعلان التحالف بقيادة السعودية وقف إطلاق النار من جانب واحد في اليمن، وتثني على العاهل السعودي الملك سلمان وولي العهد محمد بن سلمان لدعم هذا القرار ونحث الحوثيين على الرد بالمثل على مبادرة التحالف".

وكان السفير الأمريكي في الرياض، جون أبي زيد رحب، اليوم الخميس، بإعلان التحالف بقيادة السعودية وقف إطلاق النار في اليمن.

وقال أبي زيد، في تغريدة نشرها بصفحة السفارة الخاصة على "تويتر": إن "البعثة الأمريكية ترحب بإعلان التحالف بقيادة السعودية وقف إطلاق النار، من جانب واحد في اليمن، نشكر خادم الحرمين الشريفين وولي العهد على هذه المبادرة".

من جانبه قال نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان، إن عدم استجابة الحوثي في اليمن لدعوات وقف إطلاق النار؛ لمواجهة تبعات تفشي فيروس كورونا، يُعرض البلاد لمزيد من المعاناة، واصفاً مبادرة بلاده بأنها فرصة لهم لإظهار حسن النية لتخفيف معاناة الشعب وأنهم ليسوا أداة في يد إيران.

وكتب المسؤول السعودي الرفيع، في سلسلة تغريدات نشرها على حسابه في "تويتر"، قائلاً: "إن عدم استجابة الحوثي للدعوات للتعامل بجدية مع خطر جائحة كورونا يعرّض أبناء اليمن كافة لمزيد من المعاناة، وسيتحمل هو وِزرها. الشعب اليمني ليس تابعاً لأحد، وهذه فرصة الحوثيين لإظهار أنهم ليسوا أداة في يد إيران".

وأوضح أن المملكة "تدعم كل الجهود للوصول إلى حل سياسي شامل بين مكونات الشعب اليمني الشقيق، ولن تتوانى عن السعي لما فيه خير اليمن وأهله"، مؤكداً أن "الفرصة الآن أمام الحوثيين لإثبات جديتهم أمام العالم وإعلائهم لمصلحة اليمن بدلاً من مصالح أطراف خارجية".

وعبَّر عن أمله في أن يشكل وقف إطلاق النار "مناخاً أكثر فاعلية لتهدئة التوترات، والعمل نحو حل سياسي مستدام، وتركيز الجهود كافة على صحة وسلامة الشعب اليمني"، مشدداً على أن "المملكة لا ولن تفرط في أمنها، وآن أوان أن يعي الحوثي أن تفويت هذه الفرصة خذلان لمصالح أبناء اليمن".

وحذَّر من أن اليمن معرَّض لمزيد من المعاناة في حال انتشار جائحة كورونا، مبرزاً مساهمة الرياض بمبلغ 500 مليون دولار لخطة الاستجابة الإنسانية للأمم المتحدة لليمن في عام 2020، و25 مليون دولار إضافية لمكافحة انتشار الفيروس التاجي.

ومساء الأربعاء، أعلن التحالف السعودي - الإماراتي قبول دعوة الأمين العام للأمم المتحدة إلى وقف إطلاق النار في اليمن أسبوعين؛وذلك لمواجهة تبعات انتشار فيروس كورونا.

وقال المتحدث الرسمي باسم قوات "تحالف دعم الشرعية في اليمن"، العقيد الركن تركي المالكي: إن "قيادة القوات المشتركة للتحالف وبناءً على إعلانها السابق بتاريخ 25 مارس 2020، بتأييد ودعم قرارات الحكومة اليمنية في قبولها لدعوة الأمين العام للأمم المتحدة لوقف إطلاق النار في اليمن؛ لمواجهة تبعات انتشار فيروس كورونا (...)، فإن التحالف يعلن عن وقف إطلاق نار شامل في اليمن".

وأوضح المالكي أنَّ "وقف إطلاق النار الشامل في اليمن سيكون لمدة أسبوعين اعتباراً من يوم الخميس، وهو قابل للتمديد، بهدف تهيئة الظروف الملائمة لتنفيذ دعوة المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لليمن لعقد اجتماع بين الحكومة الشرعية والحوثيين، وفريق عسكري من التحالف تحت إشراف المبعوث الأممي".

ويهدف الاجتماع المرتقب إلى "بحث مقترحات المبعوث الأممي بشأن خطوات وآليات تنفيذ وقف إطلاق النار بشكل دائم في اليمن، وخطوات بناء الثقة الإنسانية والاقتصادية، واستئناف العملية السياسية بين الأطراف اليمنية، للوصول إلى مشاورات بين الأشقاء اليمنيين للتوصل إلى حل سياسي شامل في اليمن".

ولم يسجل اليمن، حتى مساء الأربعاء، أية إصابة بفيروس كورونا، في حين تجاوزت الإصابات حول العالم أكثر من مليون ونصف المليون، توفي منهم ما يزيد على 88 ألفاً، وتعافى أكثر من 330 ألفاً.

وتجري السعودية محادثات غير رسمية مع الحوثيين منذ أواخر سبتمبر، لخفض التصعيد. وقللت الرياض من غاراتها الجوية على اليمن بشكل واضح، وأوقف الحوثيون الهجمات بالصواريخ وبالطائرات المسيَّرة على المملكة.

 وتدخَّل التحالف، الذي تقوده السعودية، في الحرب الأهلية باليمن عام 2015، دعماً لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المعترف بها دولياً، والتي أطاح بها الحوثيون في صنعاء عام 2014.

مكة المكرمة