واشنطن ترد على أنباء استهدافها حفظة قرآن بمدرسة أفغانية

جميع القتلى من المدنيين

جميع القتلى من المدنيين

Linkedin
whatsapp
الخميس، 05-04-2018 الساعة 12:44


نفت وزارة الدفاع الأمريكية، مساء أمس الأربعاء، أي دورٍ للقوات الأمريكية العاملة في أفغانستان بقصف مدرسة بولاية قندوز (شمال)؛ مؤكدة أن الهجوم شنته القوات الجوية الأفغانية.

وبحسب وكالة الأناضول، أعربت الوزارة عن رفضها للربط بين وحداتها وذلك الهجوم، مضيفة أن "القوات الأمريكية في أفغانستان لم تشن أية غارة جوية في قندوز، والادّعاء بعكس ذلك غير صحيح".

ولم يصدر عن الإدارة الأمريكية، حتى يوم الأربعاء، أي بيان حول القصف الذي وقع الاثنين الماضي، لكن مسؤولاً في الخارجية الأمريكية- رفض الإفصاح عن هويته- قال للوكالة إنهم يتابعون من كثب الأخبار المتعلقة بالهجوم.

وأضاف: "نتعامل بجدية مع كافة المزاعم المتعلقة بسقوط قتلى من المدنيين، فنحن نشعر بأسف وحزن شديدين لسقوط أبرياء".

وأسفر القصف الجوي الذي استهدف المدرسة عن سقوط 100 قتيل جلهم من الأطفال، وإصابة 50 آخرين.

وأعلنت مصادر محلية ارتفاع حصيلة قتلى الغارة الجوية التي نفّذها سلاح الجوّ الأفغاني، في ولاية قندوز شمالي البلاد، على مدرسة أثناء حفل تخريج دفعة من حفظة القرآن الكريم، إلى 100 قتيل.

وأعلن قائم مقام منطقة داشتي أرتشي، نصر الدين سعدي، في تصريح للصحفيين، عن خشيته من احتمال ارتفاع أعداد القتلى، وأنّ المقاتلة استهدفت المدرسة أثناء الاحتفال بتخريج دفعة من حفظة القرآن الكريم.

وأشار المسؤول الأفغاني إلى مشاركة عدد من القياديّين في حركة طالبان بحفل التخرّج، وأنّ من بين القتلى أسماء بارزة في الحركة.

من جانبه قال المتحدث باسم ولاية قندوز، أنام الدين رحماني، إنّ الغارة جرت أثناء عقد قيادات حركة طالبان اجتماعاً داخل المدرسة.

وكانت حصيلة رسميّة سابقة للقصف تحدّثت عن سقوط 25 قتيلاً من حركة طالبان في الغارة، لكن الحركة قالت، في بيان، إن جميع القتلى من المدنيين.

وتفاعل عدد من المغردين مع الغارة، بحسب ما رصد "الخليج أونلاين"، وذهب بعض منهم إلى القول بأنه "لو كان الضحايا غير مسلمين لضج العالم بهم".

مكة المكرمة