واشنطن ترد على فنزويلا بطرد اثنين من دبلوماسييها

يأتي القرار في سياق التوتر الدبلوماسي بين واشنطن وكاراكاس

يأتي القرار في سياق التوتر الدبلوماسي بين واشنطن وكاراكاس

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 24-05-2018 الساعة 09:13


أعلنت الولايات المتحدة، الأربعاء، طرد دبلوماسيين فنزويليين اثنين، بعد أن كانت كراكارس قد طردت اثنين من الدبلوماسيين الأمريكيين في وقت سابق من الأسبوع الجاري.

وفي بيان صادر عن المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، هيذر نويرت، في وقت متأخر من الأربعاء، قالت: إن "وزارة الخارجية أعلنت أن القائم بالأعمال في السفارة الفنزويلية ونائب القنصل العام لقنصليتها بهيوستن أصبحا غير مرغوب فيهما، وذلك وفقاً للمادة الـ9 من اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية والمادة الـ23 من الاتفاقية للعلاقات القنصلية".

وكشفت المتحدثة باسم الخارجية أنه تم إخبار الدبلوماسيَّين بمغادرة الولايات المتحدة في غضون 48 ساعة.

اقرأ أيضاً:

عقب تصعيد واشنطن.. رئيس فنزويلا يطرد أرفع دبلوماسي أمريكي

ويأتي القرار الأمريكي، في سياق التوتر الدبلوماسي بين واشنطن وكاراكاس، بعد الانتخابات الفنزويلية الأخيرة، التي انتُخب فيها الرئيس نيكولاس مادورو لولاية جديدة، مقابل رفض واشنطن هذه النتائج.

وأوردت الخارجية الأمريكية أن إجراءها "هو رد بالمثل على قرار نظام مادورو إعلان القائم بالأعمال ونائب رئيس بعثة السفارة الأمريكية في كاراكاس كشخصين غير مرغوب فيهما".

واعتبرت نويرت أن "الاتهامات وراء قرار نظام مادورو غير مبررة"، مضيفة: "موظفونا في السفارة يقومون بواجباتهم الرسمية بشكل مسؤول ومتسق مع الممارسة الدبلوماسية والأحكام المطبقة في اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية".

وكانت الولايات المتحدة قد توعدت الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بـ"عزلة دولية"، بعد يوم من فوزه بولاية رئاسية جديدة.

وأورد بيان لوزير الخارجية، مايك بومبيو، صدر الاثنين، أن "الولايات المتحدة تدين الانتخابات المزورة التي جرت في فنزويلا في 20 مايو"، معتبراً أن ما سمي "الانتخابات" بمثابة "هجوم على النظام الدستوري وإهانة لتقاليد فنزويلا الديمقراطية".

ورد الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، على ذلك، بإعلانه طرد تود روبينسون، القائم بالأعمال الأمريكي في فنزويلا، ونائبه بريان نرانجو، وإمهالهما 48 ساعة لمغادرة البلاد.

مكة المكرمة