واشنطن تصعّد: الرياض تخفي قتلة خاشقجي وأبوظبي تُعذب

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/g97Yq1

التقرير أكد أن عملاء من الحكومة السعودية قتلوا خاشقجي (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 13-03-2019 الساعة 18:42

صعَّدت واشنطن من لهجتها مع السعودية والإمارات، فقد أدان تقرير الخارجية الأمريكية السنوي بشأن حالة حقوق الإنسان لعام 2018، ممارسات هاتين الدولتين.

التقرير توصل إلى أن عملاء من الحكومة السعودية قتلوا الصحفي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول التركية.

وأكد التقرير الذي نشرته الخارجية الأمريكية، اليوم الأربعاء، أن الادعاء العام السعودي اعتقل 11 مشتبهاً فيه بقضية خاشقجي، لم يسمهم ولم يحدد أدوارهم، ولم يقدم شرحاً مفصلاً لسير عملية التحقيق.

وقالت الخارجية الأمريكية: إن "الرواية السعودية بشأن خاشقجي تغيرت من خروجه سالماً من القنصلية إلى الاعتراف بقتله، الذي يعد أمراً مروعاً، لذلك وجهنا أسئلة إلى السلطات السعودية بشأن وعدها بالتحقيق".

واتهم التقرير السلطات السعودية بارتكاب عمليات قتل غير قانوني، وإعدامات في جرائم غير عنيفة، إلى جانب حالات إخفاء قسري، وتعذيب سجناء ومحتجزين، وسجن سياسيين، واعتقال البعض تعسفياً، ووضع قيود صارمة على حرية التجمع، والتنقل، والدين، وغياب الانتخابات الحرة.

واغتيل الصحفي السعودي جمال خاشقجي بقنصلية بلاده في مدينة إسطنبول التركية بالثاني من أكتوبر الماضي، في قضية هزت الرأي العام العربي والعالمي، وتسببت في انتقادات حقوقية ودولية للمملكة وولي عهدها.

وشهدت المملكة، خلال العامين الماضيين، أكبر حملة اعتقال طالت المئات من النشطاء والحقوقيين، الذين حاولوا التعبير عن رأيهم الذي يعارض ما تشهده السعودية من تغييرات، وسط مطالبات حقوقية بالكشف عن مصيرهم وتوفير العدالة لهم.

وتعرّض هؤلاء المعتقلون لأشد أنواع الانتهاكات الجسدية والمعنوية؛ منها: التعذيب، والحبس الانفرادي، ومنع أفراد عوائلهم من السفر، في حين قُتل نحو 5 منهم داخل السجون، وأُطلق سراح آخرين إثر إصابتهم بأمراض عقلية من شدة تعرضهم للتعذيب، وسط تكتّم شديد من قِبل السلطات الحكومية.

وفي السياق ذاته، كشف التقرير الأمريكي وجود تعذيب في مراكز الاحتجاز بالسجون الإماراتية، واعتقال تعسفي، وحبس انفرادي، ووجود سجناء سياسيين.

كما تحدث التقرير عن تدخل حكومي في حقوق الخصوصية، ووجود قيود لا مسوغ لها على حرية التعبير والصحافة، وحالات إغلاق لمواقع إلكترونية.

وأوضح التقرير أن الأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية ذكرت أن العمليات العسكرية الإماراتية ضمن التحالف السعودي باليمن تسببت في مقتل مدنيين وتدمير بنى تحتية، ومنعت وصول مساعدات إنسانية.

ومنذ نحو أربعة أعوام، يشهد اليمن معارك طاحنة بين القوات الحكومية المسنودة بتحالف عربي تقوده السعودية من جهة، ومليشيات "الحوثي" التي تسيطر على عدة محافظات، بينها العاصمة صنعاء، من جهة أخرى.

وقتلت الحرب آلاف المدنيين، كما أدت إلى مجاعة كبيرة وانتشار الأمراض ونزوح أعداد هائلة من السكان، في حين اعتبرت الأمم المتحدة أزمة اليمن "الأسوأ في العالم".

وتورطت السعودية والإمارات في جرائم لا إنسانية وثّقتها منظمات دولية، مطالبةً التحالف بوقف مشاركته في حرب اليمن، وإنهاء معاناة اليمنيين.

مكة المكرمة