واشنطن تصف اجتماعاتها مع طالبان في الدوحة بالإيجابية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/7d87aY

عقدت الاجتماعات خلال يومين

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 13-10-2021 الساعة 09:02

بمَ وصفت واشنطن اجتماعاتها مع طالبان؟

بـ"الصادقة والمهنية والإيجابية".

ما أبرز ما تمت مناقشته؟

خطر الإرهاب في أفغانستان، والمواطنين الأمريكيين، والسماح للأفغان والأجانب الذين دعموا واشنطن بمغادرة البلاد.

قالت الولايات المتحدة، إن اجتماعات الوفد الأمريكي مع ممثلي حركة "طالبان" الأفغانية، في العاصمة القطرية، الدوحة، "كانت إيجابية".

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها، أمس الثلاثاء، نيد برايس، المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، حول اللقاءات المباشرة التي انطلقت في قطر، السبت، وجمعت بين الوفد الأمريكي وممثلي "طالبان".

وأضاف برايس قائلاً: "اجتماعات الوفد الأمريكي مع ممثلي طالبان، في الدوحة كانت صادقة ومهنية وإيجابية".

واعتبر متحدث الخارجية أن اللقاءات كانت عبارة عن "اجتماعات عمل"، مضيفاً: "تناولت خطر الإرهاب في أفغانستان، والمواطنين الأمريكيين، وعملية السماح للأفغان والأجانب الذين دعموا الولايات المتحدة بمغادرة البلاد".

كما أشار إلى أن مسؤولين كباراً من المخابرات الأمريكية كانوا حاضرين أيضاً في الاجتماعات، رافضاً الإجابة عن أسئلة عما إذا كانت طالبان ستتعاون مع الولايات المتحدة بخصوص تنظيم "داعش-ولاية خراسان".

واستطرد المتحدث قائلاً: "هناك مصلحة مشتركة هنا. تنظيم داعش-ولاية خراسان يمثل تهديداً للولايات المتحدة وشركائها وكذلك لطالبان".

وكانت الدوحة أعلنت، يوم الاثنين، أن المحادثات خلصت إلى مخرجات وصفتها بـ"الإيجابية"، مؤكدةً أن الجانبين اتفقا على استمرار التواصل بينهما في الفترة المقبلة.

وأوضحت أنه جرى خلال الاجتماع "بحث قضايا سياسية وأمنية وإنسانية، شملت مسائل حرية التنقل وحقوق الإنسان والحكم الرشيد، ومكافحة الإرهاب".

وهذه الجولة من المحادثات بين واشنطن وطالبان التي بدأت في الدوحة السبت واستمرت يومين، هي الأولى منذ استعادة الحركة السلطة بأفغانستان في أغسطس الماضي.

وفي 15 أغسطس الماضي، سيطرت "طالبان" على أفغانستان بالكامل تقريباً، بموازاة مرحلة أخيرة من انسحاب عسكري أمريكي اكتملت نهاية الشهر ذاته.

مكة المكرمة