واشنطن تطالب جيش ميانمار بوقف العنف بحق مسلمي الروهينغا

وزير الخارجية الأمريكي ريك تيلرسون

وزير الخارجية الأمريكي ريك تيلرسون

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 27-10-2017 الساعة 09:56


طالب وزير الخارجية الأمريكي، ريك تيلرسون، الخميس، جيش ميانمار، بوقف العنف بحق مسلمي الروهينغا بإقليم أراكان، غربي البلاد.

جاء ذلك في اتصال هاتفي أجراه مع قائد الجيش، مين أونغ هلينغ، لفت خلاله إلى "الأزمة الإنسانية التي تشهدها ميانمار"، مطالباً قائد الجيش بـ"وقف العنف بحق مسلمي أراكان، وضمان عودة الفارين منهم لمنازلهم في أمان"، بحسب هيذر ناورت، الناطقة باسم وزارة الخارجية الأمريكية.

كما طالب تيلرسون بضرورة "السماح بوصول المساعدات الإنسانية لمن اضطروا لترك منازلهم هرباً من العنف، والسماح للصحفيين بالدخول لمناطق الأحداث".

اقرأ أيضاً :

الكويت تلحق بـ4 دول خليجية وتصنف 11 شخصاً وكيانين كإرهابيين

الوزير الأمريكي شدد كذلك على "ضرورة إجراء السلطات في ميانمار تحقيقاً حول انتهاكات حقوق الإنسان من خلال التعاون مع المنظمات الأممية المعنية".

وفي 25 أغسطس الماضي، أطلقت ميانمار حملة أمنية بمشاركة قوات الجيش والشرطة ومليشيات بوذية، ارتكبت خلالها جرائم واعتداءات ومجازر وحشية ضد المسلمين الروهينغا، أسفرت عن مقتل الآلاف منهم، حسب مصادر وإفادات وتقارير محلية ودولية متطابقة.

ونتيجة لتلك المجازر والجرائم، فر 604 آلاف من المسلمين الروهينغا من أراكان إلى الجارة بنغلادش، حسب أحدث إحصاءات الأمم المتحدة.

وتعتبر حكومة ميانمار المسلمين الروهينغا "مهاجرين غير شرعيين" من بنغلادش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة بـ"الأقلية الدينية الأكثر اضطهاداً في العالم.

مكة المكرمة