واشنطن تنشر صوراً جديدة للناقلتين وتقرر إرسال ألف جندي للشرق الأوسط

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GZ9M3Y

القوة المرسلة ستعمل على ردع التهديدات الجوية والبحرية والبرية في الشرق الأوسط

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 18-06-2019 الساعة 11:21

نشرت الولايات المتحدة صوراً جديدة قالت إنها تثبت تورط إيران في الهجومين اللذين استهدفا ناقلتي نفط في بحر عُمان الأسبوع الماضي، تزامناً مع قرارها إرسال نحو ألف جندي للمنطقة.

وجاء إعلان قرار إرسال القوات على لسان وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة باتريك شاناهان، الذي بيَّن أن هذا القرار صدر على خلفية التطورات الأخيرة التي تشهدها منطقة الخليج.

وأوضح شاناهان، في بيان، أمس الاثنين بتوقيت واشنطن، أن القرار يلبي طلب قيادة القوات المركزية الأمريكية (سنتكوم)، وبعد التشاور مع البيت الأبيض ورئاسة الأركان.

وأشار إلى أن القوة المرسلة ستعمل على ردع التهديدات الجوية والبحرية والبرية في منطقة الشرق الأوسط، دون توضيح مكان نشرها تحديداً.

وتابع شاناهان في بيانه: "الاعتداءاتُ الإيرانية الأخيرة توثق المعلومات الاستخباراتية التي تلقيناها حول المواقف العدائية لإيران والمجموعات التي تدعمها ضد المصالح الأمريكية في المنطقة". وجدد تأكيده عدم نية الولايات المتحدة خوض حرب ضد إيران.

وأردف قائلاً: "الخطوة المتخذة اليوم تهدف إلى حماية مصالحنا وطواقمنا بمنطقة الشرق الأوسط، ونتابع التطورات في تلك المنطقة من كثب".

صور الناقلات

ونشرت أمريكا 11 صورة للناقلات، يظهر في إحداها جسم معدني دائري ملتصق بجسم الناقلة اليابانية "كوكوا كوريجيوس".

وبحسب وزارة الدفاع الأمريكية، فإن هذا الجسم هو أحد المغناطيسات التي استُخدمت لتثبيت لغم لم ينفجر، وتؤكد واشنطن أن الإيرانيين ثبَّتوه على السفينة ثم سارعوا إلى نزعه بعد الهجوم.

وفي صورة أخرى، بدت الفجوة التي خلفها على جسم الناقلة نفسها لغم آخر انفجر. ووفقاً لـ"البنتاغون"، فإن قُطر الفجوة يزيد على متر.

وبحسب بيان "البنتاغون"، فإن "إيران مسؤولة عن هذا الهجوم، كما تثبت ذلك أدلة الفيديو والموارد والمهارات المطلوبة للقيام بسرعة بإزالة اللغم اللاصق غير المنفجر".

وأفادت الوزارة بأن هذه الصور التقطتها مروحية "سيهوك" تابعة للبحرية الأمريكية.

ويقول خبراء متفجرات في البحرية الأمريكية إن المكان الذي اختير لتثبيت الألغام على جسم السفينة، فوق خط الماء، يدل على أن الهدف لم يكن إغراق السفينتين.

ولكن الطريقة التي استُخدمت في إزالة اللغم الذي لم ينفجر -أي نحو عشرة رجال على متن قارب سريع مزودين بسترات نجاة، ولكن من دون معدات مضادة للانفجار- كانت في الواقع طريقة خطرة للغاية، وفقاً لأحد هؤلاء الخبراء الذين طلبوا عدم نشر أسمائهم، والذي وصف العملية بأنها "سيناريو شديد الخطورة".

وفتحت الولايات المتحدة تحقيقاً بالتعاون مع دول عديدة أخرى لم تسمها، وأبدت دول الاتحاد الأوروبي حذراً في تحديد المسؤوليات عن الهجمات، رافضة -خلافاً لبريطانيا- تبني اتهامات واشنطن لإيران.

الناقلات

الناقلات

وتصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة، منذ انسحاب الأخيرة، قبل أكثر من عام، من الاتفاق النووي المتعدد الأطراف، المبرم في 2015.

وأعادت واشنطن فرض عقوبات اقتصادية مشددة على طهران، وخفضت الأخيرة التزاماتها المنصوص عليها ضمن الاتفاق النووي، الذي فرض قيوداً على البرنامج النووي الإيراني، مقابل رفع العقوبات الغربية.

وتهدد الولايات المتحدة بالرد على أي استهداف إيراني للقوات أو المصالح الأمريكية في المنطقة أو مصالح العواصم الحليفة لها بالخليج.

واتهمت واشنطن وعواصم خليجية، طهران باستهداف سفن تجارية في مياه الخليج، ومحطتين لضخ النفط بالسعودية، وهو ما نفته إيران، وعرضت توقيع اتفاقية عدم اعتداء مع دول الخليج.

مكة المكرمة