واشنطن تنفي مزاعم النظام بدخول مفتشي "الكيماوي" إلى دوما

تسيطر الآن قوات الأسد على دوما بعد انسحاب آخر الفصائل المعارضة

تسيطر الآن قوات الأسد على دوما بعد انسحاب آخر الفصائل المعارضة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 17-04-2018 الساعة 22:25


نفت وزارة الخارجية الأمريكية الأنباء المتداولة عن سماح النظام السوري للخبراء الدوليين في الأسلحة الكيماوية بالدخول إلى مدينة دوما، التي وقعت فيها مجزرة بالغاز الكيماوي في الـ7 من الشهر الجاري.

وقالت الخارجية الأمريكية في بيان: إن "فريق المحققين الدوليين لم يدخل دوما بعد، وإن الأسد مسؤول عن قتل شعبه بالغاز الكيماوي وغيره".

وجاء التصريح الأمريكي بعد إعلان التلفزيون السوري الرسمي أن خبراء من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية دخلوا دوما.

وقالت فرنسا إن من المرجح جداً أن تكون أدلة شن هجوم بالغاز السام قد اختفت قبل وصول المفتشين إلى الموقع. وينفي النظام وحليفته روسيا وقوع أي هجوم بسلاح كيماوي.

ويأتي التضارب في أنباء وصول الخبراء بعد أيام من شن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ضربات لمعاقبة الأسد على الهجوم على دوما قرب العاصمة دمشق.

اقرأ أيضاً :

سوريا.. ماذا بعد الضربة الثلاثية الأخيرة؟

وكان مفتشون من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية سافروا إلى سوريا الأسبوع الماضي لتفتيش الموقع، ولكن لم يسمح لهم بعد بدخول دوما الواقعة الآن تحت سيطرة النظام السوري، بعد انسحاب مقاتلي المعارضة منها.

وتسيطر الآن قوات الأسد على دوما بعد انسحاب آخر الفصائل المعارضة، بعد بضع ساعات فقط من إطلاق القوات الأمريكية والبريطانية والفرنسية أكثر من 100 صاروخ على ثلاثة مواقع يشتبه بأنها تستخدم لتطوير الأسلحة الكيماوية وتخزينها.

مكة المكرمة