واشنطن تُرسل قوة بحرية للشرق الأوسط في رسالة ردع لإيران

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GR79e2

القوات البحرية الأمريكية جاهزة لأي هجوم بحري تشنه إيران بالشرق الأوسط

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 06-05-2019 الساعة 13:17

أعلن مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جون بولتون، أن الولايات المتحدة سترسل حاملة طائرات وقوة من القاذفات إلى الشرق الأوسط، في رسالة "واضحة لا لبس فيها" إلى إيران.

وقال بولتون أمس الأحد، في بيان: "رداً على عدد من المؤشرات والتحذيرات المقلقة والتصاعدية، ستنشر الولايات المتحدة حاملة الطائرات (يو إس إس أبراهام لينكولن) وقوة من القاذفات في منطقة القيادة المركزية الأمريكية" بالشرق الأوسط، بحسب ما نشرته وكالة "فرانس برس".

وأضاف: إن "الولايات المتحدة لا تسعى إلى حرب مع النظام الإيراني، لكننا على استعداد تام للرد على أي هجوم، سواء شُنَّ بالوكالة أو من جانب الحرس الثوري أو من القوات النظامية الإيرانية".

ولم يوضح البيان سبب قرار واشنطن نشر حاملة الطائرات وقوة القاذفات في هذا التوقيت، لكن وزير خارجية أمريكا، مايك بومبيو، أكد لاحقاً أن الأمر غير مرتبط بالتصعيد مؤخراً بين "إسرائيل" وقطاع غزة.

وقال بومبيو: إنَّ "ما حصل بالضبط هو أننا شهدنا تحركات تصعيدية من قِبل الإيرانيين، وسنحاسبهم على أي هجمات تستهدف المصالح الأمريكية".

وأضاف قبل التوجه إلى فنلندا: "في حال حصلت هذه الأنشطة وإن كان ذلك بالوكالة من خلال طرف ثالث أو مجموعة مسلحة مثل حزب الله، فسنحاسب القيادة الإيرانية مباشرة على ذلك". دون توضيح طبيعة "الأنشطة التصعيدية" التي كان يشير إليها.

ولم يذكر بولتون أي أنشطة إيرانية محددة أثارت مخاوف جديدة، لكن إيران حذرت مؤخراً من أنها ستغلق مضيق هرمز إذا مُنعت من استخدام الممر المائي الاستراتيجي، ويمر نحو خُمس النفط المستهلَك على مستوى العالم من المضيق.

ويأتي نشر القوة وسط ارتفاع مستوى التوتر بين واشنطن وطهران بشأن برنامج الأخيرة النووي، إذ استهدفت الولايات المتحدة صادرات إيران من اليورانيوم المخصَّب، بعقوبات.

وانسحبت الولايات المتحدة قبل عام بشكل أحادي من الاتفاق النووي الإيراني الذي أبرمته سنة 2015 مع الدول الكبرى، وتعهدت بممارسة "أقصى درجات الضغط" بهدف تقييد دور إيران الإقليمي.

وفي أبريل الماضي، صنّفت الولايات المتحدة الحرس الثوري الإيراني على أنه "منظمة إرهابية أجنبية".

مكة المكرمة