واشنطن: نعمل مع الرياض لمواجهة تحديات أمنية مشتركة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Kabj9P

لقاء سابق بين وزيري خارجية الولايات المتحدة والسعودية

Linkedin
whatsapp
الخميس، 23-09-2021 الساعة 18:20
- ماذا قال بلينكن عن العلاقات الأمريكية السعودية؟

إن البلدين يعملان على مواجهة التحديات الأمنية المشتركة وصياغة مستقبل يسوده السلام والازدهار الاقتصادي.

- ما هي آخر تطورات العلاقة بين البلدين؟
  • نائب وزير الدفاع السعودي زار واشنطن في يوليو.
  • بحث مع مسؤولي الخارجية والدفاع والبيت الأبيض الشراكة طويلة الأمد بين البلدين.

قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، اليوم الخميس، إن واشنطن تعمل مع المملكة العربية السعودية لمواجهة التحديات الأمنية المشتركة وصياغة مستقبل يسوده السلام والازدهار الاقتصادي.

وأضاف بلينكن، في بيان بمناسبة اليوم الوطني السعودي: "لقد دفعت قوة روابطنا مع السعودية ازدهار دولتينا وعززت أمن المنطقة، نحن بصدد توسيع نطاق تعاوننا، بما في ذلك مواجهة تحدي أزمة المناخ ودعم استجابة دولية قوية لوباء كورونا".

وتحيي المملكة يومها الوطني في 23 سبتمبر من كل عام، وهو اليوم الذي أعلن فيه مؤسس المملكة، عبد العزيز آل سعود، توحيد البلاد، قبل 91 عاماً.

وتمتلك السعودية علاقات استراتيجية مع الولايات المتحدة على الرغم من بعض التوترات التي تظهر من حين لآخر منذ وصول جو بايدن إلى الحكم مطلع العام الجاري.

وأكدت الولايات المتحدة مراراً التزامها بدعم المملكة في الدفاع عن نفسها وفي تأمين حركة النفط أمام التهديد الذي تمثله إيران أو أذرعها في المنطقة.

وفي يوليو الماضي، زار نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان واشنطن، كأرفع مسؤول سعودي يصل إلى الولايات المتحدة منذ بداية حكم إدارة بايدن.

وبحث المسؤول السعودي مع مستشار الأمن القومي الأمريكي، جيك سوليفان، وكبار المسؤولين بوزارة الدفاع الأمريكية، الشراكة طويلة الأمد بين البلدين، بحسب ما أكده البيت الأبيض في بيان عقب الزيارة.

كما ناقش الجانبان الأمن الإقليمي، والالتزام الأمريكي بمساعدة السعودية في الدفاع عن أراضيها، فيما تواجه هجمات من الجماعات المتحالفة مع إيران.

وتأتي تصريحات بلينكن بعد ساعات قليلة من إعلان التحالف الذي تقوده الرياض في اليمن صد هجمات بصواريخ وطائرات مسيّرة شنها الحوثيون المدعومون من إيران على مناطق بجنوب المملكة.

وخلال سبتمبر الجاري، أرجأ وزير الدفاع الأمريكي، لويد أوستن، زيارة كانت مقررة للرياض ضمن جولة خليجية شملت قطر والبحرين والكويت لتقديم الشكر على ما قدمته هذه الدول في عمليات الإجلاء التي جرت في مطار كابل بعد سيطرة طالبان على البلاد منتصف أغسطس.

وعقب إلغاء الزيارة، ثارت تكهنات بشأن وجود خلافات بين البلدين، غير أن الوزير الأمريكي كتب على تويتر أن القرار جاء بسبب ضيق الجدول الزمني.

ورغم الضغوط التي تمارسها واشنطن على الرياض من أجل وقف الحرب المستمرة في اليمن منذ سبع سنوات، فقد أكد البنتاغون خلال رئاسة بايدن تقديمه العون للمملكة لصد الهجمات الحوثية.

وأكدت واشنطن أكثر من مرة التزامها بتزويد السعودية بالأسلحة الدفاعية التي تمكنها من حفظ أمنها وسيادتها، لكنها أوقفت مبيعات أسلحة هجومية كنوع من الدفع نحو حل سياسي باليمن.

مكة المكرمة