وثائق صادمة.. اعترافات ملفّقة قادت لإعدام 25 سعودياً

قال أحدهم: "هذه ليست كلماتي"..
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/L2WAY4

عشرات المتهمين أعدمتهم الحكومة السعودية مؤخراً (تعبيرية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 26-04-2019 الساعة 14:00

كشفت شبكة "سي إن إن" الأمريكية، اليوم الجمعة، عن حصولها على مئات الوثائق الحصرية التي تتعلق بمحاكمات جرت في السعودية لـ37 متهماً انتهت بالإعدام، في حين تؤكد الوثائق براءتهم.

وفقاً للوثائق التي ذكرت الشبكة الأمريكية، الجمعة، أنها حصلت عليها، فإن 25 متهماً ممن نُفذ بحقهم حكم القتل صدر بحقهم الحكم بعد ثلاث جلسات، عام 2016، منهم 11 متهماً وجدوا مذنبين في تهمة التجسس لصالح إيران، التي تعتبر خصم المملكة في المنطقة.

14 متهما آخر، بحسب "سي إن إن"، وجدوا مذنبين بتهمة تشكيل خلية إرهابية خلال المظاهرات المعادية للحكومة بمدينة العوامية التي تقطنها غالبية شيعية، عام 2011 و2012.

بحسب ما جاء في الوثائق قال بعض المتهمين من العوامية للمحكمة: إن "اعترافاتهم كاذبة، وإنها جاءت تحت التعذيب"، وفي بعض الأحيان قال المتهمون إنهم لا يعلمون شيئاً عن الاعترافات سوى بصمات أصابعهم، وإن هذه الاعترافات كتبها الأشخاص الذين زعموا أنهم عُذبوا على أيديهم.

أحد المتهمين اعترف بممارسة الجنس مع أربعة من المتهمين الآخرين في القضية ذاتها، وفقاً للوثائق المقدمة للمحكمة، وعلاقاته الجنسية وردت مرتين في البيانات المنشورة إلى جانب تفاصيل عن أعمال عدائية ضد الحكومة، في حين ذكر تقرير المحكمة: "قال إنه فعل كل هذا لأنه ينتمي للطائفة الشيعية، ولأنه ضد السنّة، وبسبب كرهه للدولة ورجالها وقوات الأمن فيها"، في حين قال محامي الدفاع عنه إن المحقق "اخترع" هذه الاعترافات.

المتهم منير الآدم، البالغ من العمر 27 عاماً، وأُدرج اسمه ضمن المنفذ بحقهم حكم القتل، قال وفقاً للوثائق خلال جلسة محاكمته: "هذه ليست كلماتي"، في إشارة إلى الاعترافات، مضيفاً: "لم أكتب الرسالة. هذا افتراء كتبها المحقق بيديه".

المتهم حسين المسلم قال وفقاً للوثائق إنه يعاني من جروح عديدة، منها كسر بأنفه وعظمة الترقوة وقدمه، مضيفاً أمام المحكمة: "لا شيء في هذه الاعترافات صحيح، ولا يمكنني إثبات أنني أجبرت على القيام بها، ولكن هناك تقارير من مستشفى السجن بالدمام، وأطلب منكم إحضارها وستُظهر التقارير آثار التعذيب على جسدي".

المتهم مجتبى سويكات كان من بين مَن وجهت له تهمة تشكيل "خلية إرهابية"، حيث قال والده الذي وكل بالدفاع عنه، إن القضية برمتها "وجدت لخلق وهم الخلية الإرهابية". وذلك أمام القضاء، وفقاً للوثائق.

أشارت الوثائق أيضاً إلى أن مسؤولاً سعودياً -لم تسمه- قال في تصريح لها إن المتهمين المنفذ بحقهم حكم القتل "اعترفوا"، و"العدالة أخذت مجراها".

وأضاف: "المملكة العربية السعودية منذ فترة طويلة تبنت سياسة عدم التسامح تجاه الإرهابيين ممن أراقوا دماء الأبرياء، وهددوا الأمن الوطني".

وتابع: "المجرمون المدانون ممن أعدموا ظهروا أمام القضاء وأخذوا فرصتهم في المحكمة ووجدوا مذنبين في قضايا خطيرة للغاية".

مكة المكرمة