وزراء خارجية الخليج يبحثون غداً متابعة قرارات قمة العُلا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/mrxMy8

شهدت القمة طي الخلاف الخليجي

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 16-03-2021 الساعة 15:11
متى عقدت قمة العُلا؟

في 5 يناير الماضي.

ماذا شهدت قمة العُلا؟

إتمام المصالحة الخليجية بعد أزمة اندلعت صيف عام 2017.

يبحث المجلس الوزاري للتعاون الخليجي، غداً الأربعاء، تقارير متابعة قرارات قمة العلا التي استضافتها المملكة، في يناير الماضي، وشهدت المصالحة الخليجية.

​وبحسب بيان المجلس فإن المؤتمر سيعقد بمشاركة وزراء خارجية دول مجلس التعاون، في الرياض، برئاسة وزير خارجية البحرين عبد اللطيف الزياني.

وفي هذا الصدد أكد أمين عام مجلس التعاون الخليجي نايف الحجرف، أن المجلس الوزاري سوف يبحث عدداً من التقارير بشأن "متابعة تنفيذ قرارات قمة السلطان قابوس والشيخ صباح، والتي استضافتها محافظة العلا في السعودية، في 5 يناير".

وأوضح أن المجلس الوزراي سيبحث كذلك "المذكرات والتقارير المرفوعة من اللجان الوزارية والأمانة العامة، والموضوعات ذات الصلة بالحوارات الاستراتيجية بين دول مجلس التعاون وعدد من الدول والتكتلات العالمية".

كما ستحث "آخر التطورات الإقليمية والدولية، ومستجدات الأوضاع في المنطقة"، وفق الحجرف.

وشهدت قمة العُلا المصالحة الخليجية بعد أزمة استمرت لأكثر من 3 سنوات، بين قطر من جهة، والسعودية والإمارات والبحرين ومصر من جهة أخرى.

وأشاد البيان الختامي للقمة بدور الأمير الكويتي الراحل، الشيخ الصباح الأحمد الصباح،  في إعادة التلاحم الخليجي.

وأكد بيان القمة الختامي "الحرص على قوة وتماسك مجلس التعاون، ووحدة الصف بين أعضائه، لما يربط بينها من علاقات خاصة وسمات مشتركة أساسها العقيدة الإسلامية والثقافة العربية، والمصير المشترك، ووحدة الهدف التي تجمع بين شعوبه".

واستمرت الأزمة الخليجية أكثر من ثلاثة أعوام ونصف العام، تمكنت بعدها الوساطة الكويتية بعد جهود حثيثة من جمع الفرقاء، وإعادة اللُّحمة إلى البيت الخليجي، وسط ترحيب دولي وإقليمي وعربي.

مكة المكرمة