وزراء داخلية الخليج يتفقون على التعاون لمواجهة الإرهاب

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/A4V35v

عُقد الاجتماع الوزاري الخليجي في البحرين

Linkedin
whatsapp
الأحد، 14-11-2021 الساعة 15:02

- ماذا قال وزراء داخلية دول الخليج عن الأمن الخليجي؟

أشادوا بما يلقاه العمل الأمني الخليجي المشترك من دعم ورعاية واهتمام من لدن قادة دول المجلس.

- ما الذي اتفق عليه الوزراء؟

التعاون لمواجهة الإرهاب والجريمة المنظمة والجرائم الإلكترونية.

شدد وزراء الداخلية بدول مجلس التعاون الخليجي، على ضرورة تكثيف التنسيق والتعاون بين الأجهزة المختصة في دول المجلس؛ لمواجهة الجرائم المنظمة والإرهاب التي تستهدف أمن واستقرار دول المجلس. 

جاء ذلك وفق بيان صدر عن اجتماع وزراء الداخلية بدول مجلس التعاون، الثامن والثلاثين، اليوم الأحد، والذي عُقد في العاصمة البحرينية المنامة، برئاسة الفريق أول ركن راشد بن عبد الله آل خليفة وزير الداخلية بمملكة البحرين وبمشاركة نايف فلاح مبارك الحجرف، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وقال الأمين العام لمجلس التعاون، في البيان، إن وزراء الداخلية أشادوا بما يلقاه العمل الأمني الخليجي المشترك من دعم ورعاية واهتمام من لدن قادة دول المجلس؛ "سعياً لتعزيز التعاون والتكامل بين دول المجلس في المجال الأمني، والحفاظ على أمنها واستقرارها وحماية مكتسباتها وما حققته من إنجازات".

وأكد الوزراء "تضامن دول المجلس مع المملكة العربية السعودية الشقيقة، ودعمهم التام لكل ما تتخذه المملكة من إجراءات وتدابير أمنية للحفاظ على أمنها واستقرارها وسلامة أراضيها"، بحسب البيان.

وأشار الحجرف في البيان، إلى أن وزراء الداخلية رحبوا بتوقيع مذكرة التفاهم للتعاون التقني في الفضاء الإلكتروني ومكافحة الجرائم الإلكترونية، بين وزارتي الداخلية في مملكة البحرين ودولة الإمارات العربية المتحدة، مشيدين في الوقت ذاته ببرنامج العقوبات البديلة الذي تنفذه مملكة البحرين وتوجهها إل تبنّي برنامج مراكز الإصلاح والسجون المفتوحة.

وذكر أن وزراء الداخلية لفتوا إلى أهمية العمل الخليجي المشترك للمحافظة على الأمن ومواجهة التحديات، مشددين في هذا الصدد على تعزيز آليات التعاون في مجال الأمن السيبراني وتطوير المشاريع المشتركة لمكافحة الجريمة وتعزيز الأمن الجماعي.

كما أكدوا ضرورة تكثيف الجهود الجماعية لحماية المجتمع الخليجي من آفة المخدرات، التي تستهدف دول مجلس التعاون ومواطنيها، مع ضرورة بلورة تصور كامل للتعامل مع آفة المخدرات وتأثيرها علي جميع فئات المجتمع، وكذلك تعزيز برامج التأهيل وتعاون الجهات الحكومية والأهلية لتحصين المجتمع من مخاطرها وتبعاتها. 

وأكدوا أيضاً ضرورة تكثيف التنسيق والتعاون بين الأجهزة المختصة في دول المجلس؛ لمواجهة الجرائم المنظمة والإرهاب، والتي تستهدف أمن واستقرار دول المجلس.

ووفق البيان اطلع الوزراء على التحضيرات الجارية بشأن إجراء التمرين التعبوي المشترك للأجهزة الأمنية بدول مجلس التعاون "أمن الخليج العربي 3"، المقرر عقده بالسعودية في يناير 2022.