وزيرا خارجية إيران والإمارات يتبادلان تهاني العيد

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/qAAM51

ظريف دعا لاستمرار الاتصالات بين البلدين

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 03-08-2020 الساعة 13:16

ماذا تناولات المباحثات بين وزيري خارجية إيران والإمارات؟

التعاون الثنائي وقضايا إقليمية مشتركة.

بمَ وصف جواد ظريف مباحثاته مع عبد الله بن زايد؟

"جادة وصريحة وودية للغاية".

بحث وزيرا خارجية إيران والإمارات؛ محمد جواد ظريف، وعبد الله بن زايد، التعاون الثنائي وقضايا إقليمية مشتركة، وسط تطور العلاقات بين البلدين خلال الآونة الأخيرة، في ظل اتهامات يمنية عن دور مشبوه لأبوظبي في حرب اليمن.

جاء ذلك وفق بيان للخارجية الإيرانية نشره المتحدث باسم الوزارة عباس موسوي عبر قناته على منصة "تليغرام"، يوم الأحد.

وأوضح البيان أن ظريف وبن زايد أعلنا خلال مباحثاتهما، عبر خدمة "الفيديو كونفرانس"، استعداد طهران وأبوظبي "لتطوير التعاون الثنائي في جميع المجالات في إطار المصالح المشتركة".

ولفت ظريف إلى "الظروف الحساسة في المنطقة"، مؤكداً "ضرورة الحوار والتعاون الثنائي، وأن الآخرين ربما يستغلون الأوضاع الراهنة لأجل ضرب استقرار المنطقة، لكننا كجيران علينا أن نسعى إلى هذا الاستقرار".

من جانبه أكّد وزير خارجية الإمارات، وفقاً لبيان الخارجية الإيرانية، "ضرورة التعاون بين إيران والإمارات"، داعياً إلى "استمرار الاتصالات بين البلدين وتحويل التحديات إلى فرص".

وفي تعليق عبر "تويتر" بعيد اللقاء الافتراضي مع نظيره الإماراتي وصف ظريف في تغريدة مباحثاته مع بن زايد بأنها كانت "جادة وصريحة وودية للغاية"، لافتاً إلى أنها تناولت "كورونا وقضايا ثنائية وإقليمية وعالمية".

وأكّد ظريف في التغريدة أنه "بالنظر إلى التحديات الصعبة والخيارات الأكثر صعوبة التي تواجهها المنطقة اتفقنا على استمرار الحوار على أساس مبادرة السلام في هرمز".

وجاءت مباحثات ظريف وبن زايد، يوم الأحد، بعد تأكيدات إيرانية خلال الأشهر الماضية بشأن "التطورات الإيجابية" في العلاقات مع دولة الإمارات التي استغلت من جانبها زمن جائحة كورونا لتعزيز العلاقات مع طهران، من خلال الدفع بالمساعدات الطبية إلى إيران.

من جانبه قال مستشار وزير الإعلام اليمني مختار الرحبي، الأحد، إن لقاء وزير خارجية الإمارات عبد الله بن زايد مع نظيره الإيراني جواد ظريف، يكشف "الدور الحقيقي" لأبوظبي في اليمن.

جاء ذلك في تغريدة للرحبي عبر حسابه الموثق في "تويتر" تعليقاً على تغريدة للأكاديمي الإماراتي، عبد الخالق عبد الله، المعروف بقربه من حكومة بلاده.

وكان عبد الله نقل تصريحاً لظريف يؤكد إجراءه اليوم عبر الفيديو كونفرانس "حواراً عميقاً وودياً وصريحاً مع بن زايد"، في وقت تتحالف فيه الإمارات مع السعودية في حرب ضد الحوثيين المدعومين إيرانياً في اليمن.

وخاطب الرحبي عبد الله قائلاً: "على أساس أنكم ذهبتم لليمن لمحاربة إيران وأدواتها (يقصد جماعة الحوثي) الآن تجرون حواراً عميقاً وودياً وصريحاً".

وأضاف الرحبي: "هذا يكشف النوايا الحقيقية لدور الإمارات في اليمن؛ فلم تذهب لمحاربة إيران بل ذهبت تبحث عن المطارات والموانئ والجزر والسواحل والممرات المائية"، متابعاً: "من يقول غير ذلك فهو يغالط الواقع".

وللعام السادس يشهد اليمن قتالاً مستمراً بين القوات الحكومية التي يدعمها تحالف عربي بقيادة السعودية ومشاركة إماراتية، والحوثيين المدعومين إيرانياً، والمسيطرين على محافظات يمنية بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر 2014.

وتتهم الحكومة اليمنية مؤخراً الإمارات بتدبير انقلاب ثانٍ عليها بعد انقلاب جماعة الحوثي؛ من خلال دعمها لخطوات المجلس الانتقالي الجنوبي الذي يطالب بانفصال (جنوب اليمن عن شماله)، وهو ما تنفيه أبوظبي.

والعلاقات بين طهران وأبوظبي تشهد توتراً، لا سيما منذ 2016، عقب تخفيض الأخيرة مستوى التمثيل الدبلوماسي في مطلع 2016؛ على خلفية اقتحام مقر السفارة السعودية في طهران رداً على تنفيذ الرياض حكم الإعدام الصادر بحق رجل الدين الشيعي نمر النمر.

مكة المكرمة